موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

ماذا يدور بين “حزب الله” و”النصرة” في القلمون؟

شهدت السلسلة الشرقية الحدودية لجبال لبنان في منطقة القلمون اليوم اشتباكات عنيفة بين عناصر لـ “حزب الله ” ومسلحين سوريين منتشرين على طول السلسلة بدأت منذ ساعات الصباح الأولى من الحزب في محاولة لدفع مسلحين في اتجاه الاراضي السورية. وتدور معارك بين الطرفين غير ان معركة ليل امس هي الاعنف بعد معركة القصير استخدم فيها كافة انواع الاسلحة الثقيلة والخفيفة كافة ومنها على مسافات لم تتعد الامتار في بعض الاحيان .

ما حصل امس لم يكن بالامرالمتوقع لدى عناصر الحزب الذين كانو في محاولة للتمركز على نقاط متقدمة في جرود عرسال على السلسلة الشرقية من جهة الاراضي اللبنانية لتضييق الخناق على المسلحين وقطع طرق عبور امنة يعتمدها المسلحون الذين يتواجدون بالالاف ويختبئون في تلال جبل القلمون ومغاوره بعد انسحابهم من القرى ويتوزعون على شكل مجموعات كما افاد مصدر متابع لـ”النهار” ويشنون منها هجمات على مواقع للحزب والجيش السوري النظامي.

ولدى دخول عناصر الحزب مسافة 7 كيلومترات داخل المنطقة الجردية لتثبيت نقاط متقدمة وتحديدا بين تقاطع جرود بلدتي عرسال ويونين اللبنانيتين ومعرة السورية بالقرب من وادي الهوى فوجئوا بهجوم مضاد نفذه المئات من المسلحين السوريين ما ادى الى وقوع اشتباكات عنيفة بين الطرفين وكان ذكرت مصادر ان المحلة كانت تضم اكبر تجمع للمسلحين كانوا اتخذوا منها مأوى لهم وتضم قياديين اساسيين مما دفعهم الى تنفيذ هجوم شرس باتجاه عناصر الحزب التي باتت قريبة وتهدد وجودهم وهو ما لم يكن بالحسبان لدى مقاتلي الحزب حيث خرج المهاجمون بشراسة من مخابئهم داخل الجبال التي استحدثو فيها الانفاق ما ادى الى سقوط عشرات الجرحى والقتلى بين الطرفين ورجحت معلومات عن وجود جثث ضحايا لاتزال مكان الاشتباكات .

حال من الهدوء خيمت صباح اليوم على المنطقة بعد حال من التوتر بين اهالي القرى الحدودية. في المقابل شدد الجيش اللبناني من اجراءاته خصوصا على اطراف بلدة عرسال لمنع دخول مسلحين اليها فيما دخل الى الاخيرة 3 قتلى وعشرات من الجرحى بعضهم في حالات حرجة جميعهم سوريون الى المستشفى الميداني في البلدة تولى لاحقا الصليب الاحمر اللبناني نقلهم الى المستشفيات .

قد يعجبك ايضا