موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

إنتشارعسكري لضباط كبار في جيش العدو على الحدود مع لبنان

سامر وهبي –

جال وفد عسكري إسرائيلي كبير من قيادة المنطقة الشمالية في الجيش الإسرائيلي، على نقاط الحدود الفاصلة مع لبنان، عند تخوم مستوطنة المطلة إلى الغرب في البساتين القريبة من السياج الشائك، حيث سُجِّل إنتشار لأكثر من 20 ضابطاً، بحماية ست عربات مدرعة، مقابل نقطة عبارة كفركلا، على طريق عام عديسة – كفركلا، غداة عملية إطلاق الكاتيوشا مجهولة المصدر، من الأراضي اللبنانية باتجاه الجليل الأعلى ليل أمس، مزودين بخرائط عسكرية وأجهزة تحسس ومناظير حرارية، ربما لسد الثغر الأمنية على الحدود الفاصلة مع لبنان، تحسباً لعمليات تسلل عبر الحدود، بعد توقف القصف الاسرائيلي على اطراف قرى الجنوب، وفي ظل تحليق للطيران الحربي المعادي، في أجواء المنطقة الحدودية، الذي ألقى بالونات حرارية ليلا أثناء تحليقه فوق مدينتي صور وبنت جبيل، ومناطق بيت ليف وياطر وجبشيت .

القطاع الشرقي

في حين شهد الجانب المحتل الممتد بين مستعمرتي المطلة ومسكافعام مرورا بالغجر المحتلة وصولا حتى تلال كفرشوبا ومزارع شبعا المحتلة حال من الهدوء الحذر والترقب، خرقته دوريات للإحتلال في الخطوط الخلفية والطرق الداخلية لمستعمرتي المطلة ومسكافعام وفي البساتين الواقعة بين هاتين المستعمرتين. ولوحظ ان العدو استحدث موقع عسكري عند الطرف الشرقي لمستعمرة مسكافعام تمركز فيها سيارات جيب عسكرية وربما دبابات من نوع ميركافا مقابل بلدة العديسة، في وقت خلت الطرقات الحدودية الترابية المحاذية للسياج التقني من الدوريات المؤللة للعدو التي كانت تجوب الخط الحدودي على مدار الساعة. واكتفى عناصر المواقع المتقدمة على الحدود بمراقبة الحركة في الجانب اللبناني من خلال كاميرات المراقبة المتحكرة والمناظير والمكبرات.

 كما لوحظ ان العمال الاسرائيليون، استغلوا الهدوء الحاصل، و انهمكوا بالعمل في بساتينهم المواجهة لطريق عام كفركلا – عديسة وفي جني محاصيل التفاح غير آبهين بالاستنفار الاسرائيلي المعادي وصواريخ الكاتيوشا التي اطلقت من الاراضي اللبنانية.

 وازاء تطور الوضع الامني جنوبا، إستنفر الجيش اللبناني على الحدود تحسباً لأي طارئ، وسيّر بالتنسيق مع قوات اليونيفيل، دوريات مؤللة وراجلة على امتداد محاور القطاعين الشرقي والغربي من المنطقة الحدودية.

 سواتر وإستحكامات للجيش الاسرائيلي على مجرى نهر الوزاني

 ميدانياً،إستقدم الجيش الاسرائيلي جرافة ضخمة إلى احدى التلال المحاذية للسياج التقني المشرفة على مجرى نهر الوزاني وباشر بإقامة سواتر ترابية واستحكامات عسكرية في تلك المنطقة، فيما رافقت قوى تابعة لمراقبي الأمم المتحدة في الجهة المقالبة لمراقبة ما يقوم به الجيش الاسرائيلي.

 وفي مواجهة القطاع الغربي، تواصل جرافة “بوكلن” اسرائيلية لليوم الثانيعلى التوالي، أعمال التجريف قرب الشريط الشائك مقابل سعسع المقابلة لبلدة عيتا الشعب، ويقابل هذا في الجانب اللبناني دوريتان للجيش واخرىلليونيفل تراقبان اعمال اسرائيلية.

 وفي موازاة ذلك ، سيرت القوات الدولية دوريات مصفحة على طول الخط الازرق بالتنسيق مع الجيش اللبناني، وراقبت باهتمام التحركات الإسرائيلية في الجهة الأخرى من الحدود الفاصلة.

قد يعجبك ايضا