موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

“المارينز” في بيروت!

بعد الأحداث التي جرت في ليبيا، وعملية قتل السفير الأميركي كريستوفر ستيفينس في بنغازي في 11 أيلول عام 2012، بشكل وحشي، وبعد مراجعة أمن سفاراتها حول العالم؛ أخذت الإدارة الأميركية قراراً بتعزيز حماية مقراتها الديبلوماسية، وكان لبنان أحد الدول المعنية بالقرار.

وبحسب المعلومات فسيتم ذلك من خلال عودة قوة من “المارينز” إلى بيروت، وذلك للمرة الأولى منذ مغادرة جنود البحرية الأميركية في 26 شباط 1984، مع العلم أن طاقم حماية السفارة الأميركية الحالي هو طاقم كبير جداً، ويتمتع بمواصفات قتالية وفنية عالية.

واعتبر المراقبون ان هذه العودة غير مرتبطة بأي تطور خاص في لبنان ولو نظر إليها البعض كمؤشر لخطر داهم على البلد.

إشارة إلى أن الولايات المتحدة كانت أرسلت وحدة من القوات البحرية “المارينز” إلى لبنان كجزء من قوات حفظ السلام متعددة الجنسيات، وكان يبلغ تعدادها 800 جندي، للمساعدة في تهدئة الوضع خلال الحرب الأهلية، ثم اضطرت إلى سحبهم بعد أن فقدت 250 منهم بتفجير شاحنة مفخخة اقتحمت مقرّ اقامتهم في بيروت في 23 تشرين الأول 1983، وسبقه قيام انتحاري بتفجير سيارته بمقر السفارة الأميركية في 18 نيسان من العام نفسه مخلفاً 63 قتيلاً بينهم 17 أميركياً.

(“لبنان 24”)

قد يعجبك ايضا