موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

عملية جراحية دقيقة للسيد حسن نصرالله

1

ترددت معلومات حول قيام أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله بعملية جراحية دقيقة في الأسابيع القليلة الماضية، الامر الذي دفع موقع ليبانون ديبايت الى التواصل مع مصدر مقرب من الحزب الذي أكد لنا صحة المعلومات، مشيرًا الى أن العملية قد أجريت في مستشفى الرسول الأعظم في الضاحية الجنوبية. وقد تزامنت العملية الجراحية التي تكللت بالنجاح مع تدابير اتخذها أمن حزب الله في محيط المستشفى، ومع تداول الاشاعات حول وجود نفق تحت المستشفى يربط مخيم برج البراجنة بمخيم صبرا، بني لاستكمال مخطط ارهابي. وهذا النفق “المشبوه” هو بمثابة معبر يسلكه جماعة الدولة الاسلامية في العراق والشام “داعش”.

وأكد المصدر نفسه لـ”ليبانون ديبايت”، أن “توصيات الاطباء بالرّاحة والنقاهة بعد العملية الجراحية للسيد نصرالله، حالت دون إطلالته السنوية لتهنئة الشعب اللبناني والاسلامي بحلول شهر رمضان المبارك، مع الاشارة الى أن حزب الله قد ألغى كل الإفطارات والاحتفالات التي تنظّم عادة في هذا الشهر متذرعًا بالأوضاع الأمنية التي تسيطر على البلاد. كما أن السيد لم يطل حتى الساعة للاحتفال بالذكرى السنوية الثامنة لحرب تموز 2006 التي تقام عادة على ملعب الراية في الضاحية الجنوبية.”

في هذا السياق اجرى موقع ليبانون ديبايت اتصالا بمسؤول العلاقات الإعلامية في “حزب الله” إبراهيم الموسوي للتأكد من صحة الموضوع، فرفض الاجابة عملا بسياسة الحزب المتبعة منذ أربعة سنوات والتي تلزم مسؤولي الحزب بحصر التصريحات الصحفية بالبيانات الرسمية الصادرة عن المكتب الإعلامي لحزب الله.

وبغض النظر عن صحة “الإشاعة” أم عدمها، يتمنى موقع ليبانون ديبايت الصحة والنشاط والعافية للأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله ليظل مثالا يحتذى به في العالم العربي كقائد مقدام ومقاوم ملتزم. ففي ظل هذا الوضع الأمني والسياسي المتردي في لبنان، وفي ظل المؤامرات التي تحاك ضد عالمنا العربيّ وشعبنا الأبيّ، تبقى صورة السيد نصرالله، القائد القوي والمناضل، الحائط الصلب في وجه كل المخططات والاعتداءات والانتهاكات.

المصدر: ليبانون ديبايت

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

قد يعجبك ايضا