موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

سامي الجميل يتابع اوضاع مسحيي العراق مع رجال دين ومسؤولين

0

أجرى النائب سامي الجميل سلسلة اتصالات مع عدد من المطارنة والنواب المسيحيين في العراق للتضامن معهم وبحث سبل تقديم المساعدة اليهم.
وأبلغ رئيس طائفة السريان الارثوذكس في الموصل وكركوك واقليم كردستان المطران مار نيقوديموس داود شرف، الموجود حاليا في اربيل للنائب الجميل ان “مطارنة الطوائف المسيحية في العراق عقدوا اجتماعا مشتركا استدعوا خلاله سفراء الدول المعتمدين في العراق مستنكرين صمت المجتمع الدولي، مع العلم ان اسقاط الطائرة الماليزية استدعى انعقاد مجلس الأمن في حين ان آلاف العائلات المسيحية تتعرض للتهجير ولكل انواع التمييز الطائفي دون اي تحرك”، لافتا الى “نية العراقيين اقامة تظاهرة امام مقر الأمم المتحدة احتجاجا على هذا الصمت المريب”.
أما النائب الجميل فأبدى استعداده “لتقديم اي مساعدة ممكنة ومنها تنظيم مظاهرة أمام مبنى الاسكوا بالتزامن مع تظاهرة نيويورك”.
واتصل النائب الجميل بالنائب العراقي الأشوري يوندام كنا الموجود حاليا في بغداد فأكد كنا “ضرورة الضغط لإقامة منطقة آمنة في شمال العراق يلجأ اليها المسيحيون”، شاكرا للجميل اهتمامه بمصير المسيحيين.
ثم كان للجميل اتصال مع عضو الهيئة التنفيذية في الحركة الديموقراطية الأشورية رمزي كالدو الذي اوضح ان “احد مكونات الشعب العراقي يقتلع من جذوره في اسوأ عملية تطهير جماعي وأن المسيحيين توزعوا بين اقليم كردستان وسهل نينوى التاريخي الذي يطالب المسيحيون بجعله محافظة لهم وهو اليوم بات في خطر داهم بعدما اصبحت “داعش” على بعد كيلومترين فقط منه”.
واكد الجميل لكالدو ان “العجز الدولي الذي يمتد من غزة الى العراق مؤسف ويحتم تضامنا مسيحيا مشرقيا” ووضعه في صورة التحرك التضامني الذي يحضر له حزب الكتائب لدعمهم.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

قد يعجبك ايضا