موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

هل يتدخل الجيش في مجريات معركة القلمون؟

عقدت اجتماعات أمنية بين قيادة الجيش وقيادة “حزب الله” لإيجاد صيغة تعاون مشتركة في منطقة القلمون، خصوصاً في ضوء معلومات المصادر الأمنية عن وجود نحو أربعة آلاف مقاتل في منطقة جرود عرسال، يعملون على ضرب الإستقرار الأمني في البلاد، بحسب ما كشفت صحيفة “الراي” الكويتية.

ولفتت مصادر ميدانية على صلة بالمواجهات الدائرة في القلمون للصحيفة عينها، أن “الإشتباكات التي حصلت بين حزب الله والمسلحين حتى اليوم، أدّت إلى سقوط 140 قتيلاً من هؤلاء المسلحين، دفن 60 منهم في أرض الكشك و 30 في قطنين وآخرون دفنوا في الأودية والجرود المجاورة”، مشيرةً إلى أن “المسلحين كانوا خطفوا ثلاث نساء من قلب عرسال متزوجات اتهمن بالزنى، وقاموا بإعدامهن في اليوم عينه”.

وأوضحت أوساط معنية بسير المعركة في القلمون وعلى الحدود اللبنانية – السورية أن “الجيش اللبناني لديه بنك أهداف وهو مزوّد بمعلومات دقيقة عن أمكنة وجود المسلحين ويملك دبابات ومدافع مناسبة ليدكّ معاقلهم من دون الإلتحام المباشر معهم”، لافتةً إلى أن “نظرية الحاجة إلى 3 مقابل 1 غير دقيقة، خصوصاً أن هؤلاء المقاتلين يملكون السلاح الخفيف وغير مزودين بسلاح الدبابات او المدرعات او المدافع الثقيلة”.

(الراي الكويتية)

قد يعجبك ايضا