موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

الفتى حسن الندى.. يموت وحيداً

0

توفي النازح الفلسطيني من سوريا، الفتى حسن الندى (16 عاماً) على سريرة في «مستشفى الهمشري» في مدينة صيدا أمس الأول، متأثراً بالحروق التي كان قد أصيب بها في مخيم اليرموك إثر سقوط قذيفة بالقرب منه، بينما كان يقف بجانب محطة الوقود في المخيم قبل نقله إلى لبنان. وقد حُرم الندى قبل وفاته من رؤية والديه وأخته بسبب منعهم من دخول لبنان، وكذلك حُرم من رؤية شقيقه الموقوف في صيدا، بسبب انتهاء مدة إقامته. موت حسن حرك المشاعر الفلسطينية، حيث شهد الشارع التحتاني لمخيم عين الحلوة اعتصاما أمام «مدرسة الكفاح» بدعوة من «لجنة النازحين الفلسطينيين من سوريا» للمطالبة بالسماح للفلسطيني السوري النازح بالإقامة مؤقتا، واحتجاجا على عدم إخلاء سبيل أياد الندى. وناشد المعتصمون المرجعيات والمعنيين العمل على حل قضية فلسطينيي سوريا. وتحدث في الاعتصام كل من أمين سر «لجنة متابعة المهجرين في منطقة صيدا» ياسر غوطاني، والناشط الشبابي نضال أبو العلا، مطالبين الجهات المعنية في لبنان بالأخذ بعين الاعتبار الأوضاع المأسوية للعائلات الفلسطينية الوافدة من سوريا، والتي تشتتت وتفرقت بين لبنان وسوريا بسبب القرار الذي يحرم الفلسطيني السوري من الدخول إلى لبنان، أو الإقامه فيه.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

قد يعجبك ايضا