موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

توجه لدى “التربية” باعتماد العلامات المدرسية إلى حين التصحيح

1

رفض وزير التربية الياس بو صعب التعليق على كلام نقيب المعلمين في المدارس الخاصة نعمة محفوض، الذي قال فيه أنه علمَ خلال اجتماعه أمس مع وزير المال علي حسن خليل أنّ وزير التربية أصدر قراراً بمنح إفادات للطلاب، من دون الإعلان عن ذلك. وقال: “لا تعليق على ما يقوله محفوض، خصوصاً أنّ كلامه ليس فيه مصداقية، وأنا أبلغتهم أيّ قرار يمكن أن آخذه، وماذا سيكون، وطلبوا منّي تأجيل اتّخاذ القرار فأجّلته، وبالتالي أنا من النوع الذي يأخذ قراراً في العلن وليس سرّاً، وإذا هو معتاد على أخذ القرارات في الخفاء فوزير التربية لا يفعل ذلك.

وأضاف بوصعب، في حديث لصحيفة “الجمهورية”، إن “المسؤول يكون فعلاً مسؤولاً عن الطلاب وعن مستقبلهم، وأنا أرفض أخذَ الطلاب رهائن، وأتمنّى على هيئة التنسيق استشارة أكبر عدد ممكن من الأساتذة والأخذ بآرائهم قبل أن تتّخذ قرارَها النهائي مطلع الأسبوع المقبل”.

وإذ أوضح أنّ القرار الذي اتّخذه ليس منحَ إفادات “وقد أعلنتُ انّني ضدّ ذلك مراراً”، كشف أنّه “إذا لم تصحح هيئة التنسيق الإمتحانات الرسمية سيعتمد العلامات المدرسية وسيصادق عليها رسمياً في وزارة التربية لغاية حصول التصحيح.

وعلى كلّ الجامعات في الخارج ولبنان اعتماد العلامات المصدّق عليها من وزارة التربية، وعندما يحصل التصحيح تعتمد العلامة النهائية التي هي علامة التصحيح لشهادة البكالوريا. أمّا الطلاب الذين لم يخضعوا لامتحانات نهاية العام فسنعتمد معدّل الفصل الأوّل والثاني كنتيجة للعام الدراسي”.

ورأى بوصعب أنّ “هذا القرار ليس سليماً مئة في المئة ولكن ينصف على الأقلّ 90 في المئة من الطلّاب، فآخر الدواء الكيّ”.

وهل يَعتبر أنّه فجّر العلاقة مع هيئة التنسيق؟ أجاب: “لا تهمّني العلاقة بقدر ما يهمّني اتّخاذ قرار صحيح، وقلت في الأمس إنّني قد اختلف مع هيئة التنسيق، وعندما اختلف معها أفهم أنّها ستشنّ هجوماً، ولكنّ المصلحة الوطنية ومصلحة الطلاب تفرض عليّ ان اتحمّل المسؤولية، فالأساتذة بعين والطلاب بعين”.

(الجمهورية)

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

قد يعجبك ايضا