موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

صرخة طبيب عرسالي في مواجهة الارهاب…

توجه الطبيب أديب الحجيري الموجود في عرسال عبر “النهار” بصرخة الى كل المعنيين في الدولة من سياسيين وأجهزة أمنية لـ”انقاذ البلدة مما يحضر لها من سيناريو جهنمي”. يقول الحجيري: “بلدتنا وكأنها لم تعد لنا، البيئة الحاضنة للارهاب في داخلها لا تمت بصلة الى اغلبية أهلها الذين يعدّون نحو 35 ألف نسمة من أصل 117 ألف نسمة يقطنونها. أحدثكم الآن وأصوات القصف المدفعي العنيف تحاصرنا وتخيف أطفالنا، الناس تلازم منازلها ولا تعرف ما تخبئه الساعات المقبلة ولا تعرف في الحقيقة من يقصف من. أغلبنا هنا، من دون تردد، نطالب الجيش الذي لم يدخل البلدة حتى اللحظة، بتخليص بلدتنا من أي مظاهر شاذة وبالاستجابة لصوت ابناء عرسال الذي عبّر عنه إجتماع الفعاليات اليوم في البلدية والتحرك العفوي لرجال وشبان البلدة لتحرير فصيلة الدرك حيث سقط لنا شهيدان، كما التحرك في اتجاه حواجز المسلحين، المنتشرة حول منازلنا، حيث نشاهد وجوهاً للمرة الاولى، وكأن أمر عمليات قد صدر لايقاظ خلايا نائمة داخل البلدة واخرى وفدت عبر الحدود”.

وأضاف قائلاً: ” نتخوف من مخططات خطرة من اعلان بلدتنا امارة اسلامية الى قيام المسلحين بعمليات انتحارية وتفخيخ عشوائية، ذلك ان اغلبهم محاصر ويائس ومنخرط في معركة من دون النظر الى عناصر القوة والضعف واخذها في الحسبان، علما ان عددهم يتراوح بين الـ400 والـ500 مسلح. شاهدت اليوم شبانا مسلحين في الـ16 والـ17 لا يمكن القول سوى انهم انتحاريون بالمعنى المعنوي. وهنا كل الخطر”.
وتابع الحجيري: “أتوجه الى أخوتنا في كل المناطق اللبنانية ألا يلحقوا الصفات الباطلة ببلدتنا الحبيبة، والا يحملوا اهلها اخطاء افراد، فخيارنا كان الدولة في الماضي والحاضر”.

قد يعجبك ايضا