موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

الجيش يعمل على تأمين مراكزه وحمايتها في عرسال

عبّرت مصادر وزارية منتمية لفريق 14 اذار عن تشاؤمها حيال الوضع في عرسال مشيرة الى ان المسلحين لن يتجاوبوا مع شرط خروجهم من عرسال.

وقالت المصادر لصحيفة “الاخبار” ان الحل يكون بالصمود والقتال والالتفاف حول الجيش في معركته.

واضافت المصادر إن إحدى الفرضيات لما بعد الفشل المتوقع للمسعى تقضي بفتح “ممرات إنسانية لإخراج المدنيين من البلدة. وهذه عملية ضخمة، إذ إن عدد المدنيين في عرسال يفوق الـ100 ألف نسمة”.

في المقابل قالت مصادر عسكرية إن الجيش لم ينه بعد المرحلة الأولى من معاركه في محيط عرسال. وهذه المرحلة تتضمن تأمين مراكزه وحمايتها وتأمين التواصل في ما بينها.

قد يعجبك ايضا