موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

رسالة مفتوحة الى العميد شامل روكز: اعطي الامر لاسودك ليجتاحوا الميدان ويزمجروا غضبهم في أرض المعركة

ليبانون ديبايت –

يقال ان في معركة عبرا حاول العديد من المسؤولين السياسيين والعسكريين وقف اطلاق النار بعد قيام عناصر الشيخ احمد الاسير بقتل ضباط وعناصر الجيش اللبناني على الحاجز، ويقال ان ضابطاً اقفل جهازه وبدأ الحرب من اجل كرامة العسكر ومعنوياتهم. ويقال ايضاً ان في آخر اشتباك في بيروت في منطقة قصقص، تعرض الجيش اللبناني لاطلاق نار من مسلحين متطرفين ولم يكن هناك امر بالرد نظراً للحساسيات السياسية، فقال ضابط لجنوده، دموع امهاتهم ليست اغلى من دموع امهاتكم، فأطلق الجيش النار على المسلحين وقتلوا اثنين منهم، فتوقف اطلاق النار على الجيش اللبناني في بيروت.

ويقال ايضاً ان ضابط شجاع حارب في معركة مخيّم نهر البارد وبكى على كل شهيد. ويقال انه كان في الضنية وانتصر على الارهاب… ويقال ان اسم هذا الضابط شامل روكز.

انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي صورة للعميد الركن شامل روكز كتب عليها: “نداء من كل مواطن لبناني للعميد الركن شامل روكز: اطفئ جهازك يا شامل وابدأ الدمار الشامل”. ليس صعبا على كل من يتابع ما يكتبه الناشطون على التويتر والفايسبوك ليجد ان آمال اللبنانيين في الجيش اللبناني كبيرة، وآمالهم بشامل روكز اكبر، من هنا لا بدّ لنا ان نتوجه الى شامل، كما يناديه من يحبه من اللبنانيين. يتناسون لقبه العسكري اذ انهم يعتبرونه وتاريخه اهم من كل الالقاب.

يومياً، ومنذ بداية معركة الجيش ضدّ الارهاب في عرسال، ونحن نخسر خيرة شبابنا وضباطنا وعساكرنا، ويومياً تزداد الخسائر، لذلك نتوجه الى شامل بهذه الرسالة المفتوحة.

لانك قائد العمليات العسكرية في المعركة، ولانك تعرف الوضع الميداني اكثر من غيرك.. لكل هذه الاسباب وغيرها، نطالبك بإعطاء الامر لاسودك ليجتاحوا الميدان ويزمجروا غضبهم في أرض المعركة، وينتصروا انتصاراً حاسماً.

اقفل جهازك يا شامل، واعلنها حرب لا حسابات فيها. حرب ضدّ الارهاب، ضدّ القتلة. ضدّ اصحاب النفوس المريضة. اعلنها حرب لا رحمة فيها، ولا عودة فيها الى السياسيين، كل السياسيين الذين يتاجرون بدماء الجيش اللبناني. اعلنها حرب، واثأر لدماء شهدائنا من الضنية ونهر البارد وعين علق، وعبرا وعرسال…

نتوجه يا شامل الى تاريخك في قتال كل محتل، من الجيش السوري عام 1989 الى الارهاب، الى كل من تسوّل له نفسه التطاول على سيادة لبنان. نحن، كما كل اللبنانيين، نعرف جيداً حجم انتماء عناصر فوج المغاوير اليك والى مؤسستهم وقائدها، وحبهم لك، ونعرف ماذا يقولون عندما يُسألون عن المعركة الى جانبك: “لو طلب روحنا منعطي ياها”.

اليوم نواجه ارهاب مطلق وحماية البلد تقع على عاتقك. عاتقك وحدك لاننا كلّنا ثقة بمناقبيتك. اقفل جهازك يا شامل وابدأ بالدمار الشامل!

المصدر: ليبانون ديبايت

قد يعجبك ايضا