موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

أسرى الجيش أحياء وبخير

إستغربت مصادر هيئة العلماء المسلمين المتابعة للمفاوضات، التي تجرى مع خاطفي العسكريين اللبنانيين، حجم حملة التشكيك بدورها، على رغم اعترافها بأن المفاوضات وإن كانت مستمرة إلا انها اصبحت اكثر تعقيداً وربما هذا التعقيد يفضي الى شيء لا نعلم إن كان ايجابياً او سلبياً.

وأقرت مصادر الهيئة، في حديث لصحيفة “الحياة”، بأنّ التفاوض اصبح مع جهتين وليس مع جهة واحدة، وأشارت الى انه لا تزال الضمانة حتى الآن أن العسكريين أحياء وبخير والدولة وقيادة الجيش على علم بهذا.

وتمنت المصادر لو أنّ مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر أخّر الادعاء على الموقوف عماد احمد جمعة قليلاً، لأنه بهذه الطريقة وضع هذا الموقوف خارج التفاوض.

(الحياة)

قد يعجبك ايضا