موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

دم في كهرباء لبنان!

الدعوة كما جاءت من ادارة مؤسسة كهرباء لبنان الى الموظفين بالالتحاق بمراكز عملهم الاثنين المقبل تبدو عادية. ولكن مياومو الكهرباء اعتبروا أن ما القراءة ما بين السطور تنذر بعواقب وخيمة لهذه الدعوة “الملغومة”.

دعوة ادارة المؤسسة للموظفين للالتحاق بمراكز عملهم جاءت بعد اسبوعين من “الوضع الشاذ القائم في مؤسسة كهرباء لبنان منذ نحو أسبوعين، حيث يقوم بعض عمال غبّ الطلب وجباة الإكراء السابقين في المؤسسة بإقفال المداخل ونصب الخيَم في حرم المبنى المركزي وبعض الدوائر في المناطق ومنع الموظفين والمواطنين من الدخول والخروج، بما بدأ يؤثر على أداء المؤسسة على جميع المستويات، بما في ذلك استقرار التغذية بالتيار الكهربائي، وبالتالي ينعكس سلباً على مصالح المواطنين”. الا ان المياومين لم يجدوا في هذه الدعوة نية طيبة، إذ قال عضو لجنة المياومين جاد الرمح أن الادارة تنوي افتعال مشكلة “دموية” بين الموظفين والمياومين، و”إلا ما معنى دعوتهم الى الحضور في الساعة الثامنة، فيما مجلس الادارة سيجتمع عند الساعة التاسعة”. وقال “نمي الينا أن بعض الموظفين متحمسون جدا لإفتعال مشكلة معنا لإخراجنا بالقوة، لذا اناشدهم أن لا يكونوا رهينة لما تمليه عليهم الادارة التي تريد الدخول على جثثنا الى المؤسسة لنهب وتدمير ما تبقى منها وبيعها بالاسعار البخسة الى القطاع الخاص”.

ومن موقع الحرص على “اخوتنا وزملائنا من الموظفين”، دعا الرمح هؤلاء الى الوعي لما يحاك ضدهم، “فالحرب لا تقتصر المياومين، وهم يعفون أن دورهم آت لا محالة، بدليل أن مكتسباتهم بدأت بالتقلص شيئا فشيئا مع وجود مقدمي الخدمات، بما يهدد وجودهم في المؤسسة”.

وسيعقد مجلس الإدارة جلسة له في حرم المبنى المركزي لمؤسسة الكهرباء الساعة التاسعة صباحا من اليوم عينه، بما حدا بالمصدر أن يجزم ان ثمة مشكلة ستحصل وإلا لماذا لا يأتي المدير ومجلس الادارة الى المقر قبل الساعة التاسعة. وقال “اذا كانوا فعلا حريصين على موظفيهم، فليأتوا قبل موظفهيم الى المؤسسة”.

يشار الى أن ادارة مؤسسة الكهرباء اعلنت في بيانها انها قررت إبلاغ القوى الأمنية بأنه سيتم التحاق كافة المستخدمين في مؤسسة كهرباء لبنان بمراكز عملهم في المبنى المركزي للمؤسسة وكافة دوائرها صباح الاثنين المقبل، ودعوتها لتأمين دخول وخروج المستخدمين وحمايتهم داخل مبنى المؤسسة المركزي ودوائرها.

الرمح دعا زملائه في الكهرباء أن لا يستفزوا وتأخذهم الادارة الى ما هي تصبو اليه اي مشهد “الدم في المؤسسة”، وختم بالقول “أناشدكم ان لا تكونوا مطية للادارة للوصول الى أهدافها من خلالكم، ولا تذهبوا الى المؤسسة الا بعد المدراء ومجلس الادارة اي بعد الساعة التاسعة”.

(“لبنان 24”)

قد يعجبك ايضا