موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

المسلحون يداهمون منازل في عرسال!

ما زالت تحرّكات المسلحين من “داعش” و”النصرة” باتجاه بلدة عرسال مستمرة، كما كانت قبل “غزوة عرسال”، حيث أفادت معلومات عن دخول مجموعات من المسلحين إلى داخل البلدة أكثر من مرة، وأقدمت على مداهمة منازل مواطنين اعتبروا في عداد المتعاونين مع الجيش اللبناني. وأشارت معلومات أخرى إلى أن المسلحين لديهم لائحة من أبناء البلدة المطلوبين لديهم بسبب تعاونهم مع الجيش اللبناني.

وذكر شاهد عيان لـ”السفير” أنه منذ يومين دخلت مجموعة مسلحة، تضمّ أكثر من 60 مسلحاً، إلى وسط عرسال وأقفلوا الطريق الرئيس للبلدة وطريق الحي الشمالي وداهموا أحد المنازل.

ويستغرب العديد من أهالي عرسال كيف يسمح بدخول المسلحين وخروجهم من البلدة وكأن شيئاً لم يكن، وهذا ما دفع بالعديد من العائلات العرسالية بالتفكير مجدداً بمغادرة عرسال.

وفي سياق متصل، دانت “منسقية عرسال ـ الهرمل في تيار المستقبل”، في بيان، أعمال الاعتداء واحتجاز حرية الاشخاص كافة، وأكدت أن هذا الأمر مرفوض ومدان أياً كانت الجهة الفاعلة (مجموعة مسلحة، أو حزبية، أو حتى أفراد وعشائر وعائلات).

كما دانت “أي دخول لأي مجموعة مسلحة غير لبنانية الى لبنان عموماً والى عرسال خصوصاً تحت عنوان او حجة كانت، وطالبت هذه المجموعات بالانسحاب فوراً من لبنان الى ما وراء الحدود”.

وطالبت المنسقية بإطلاق سراح كل المخطوفين في لبنان، خصوصاً العسكريين والأمنيين المحتجزين عند المجموعات المسلحة، مؤكدة أن “أهل منطقتنا عموماً وأهل عرسال، خصوصاً لن يدخروا جهداً للوصول الى حرية هؤلاء”.

من جهة ثانية، هدّدت لجنة أهالي العسكريين المختطفين في عرسال بخطوات تصعيدية ما لم يتمّ الكشف عن مصير أبنائهم والإسراع في إطلاق سراحهم. وكانت لجنة متابعة من الأهالي عقدت اجتماعاً في بلدة شمسطار أصدرت بعده بياناً استغربت فيه أنه خلال 23 يوماً على اختطاف أبنائهم لم يلمسوا أيّ تحرك فاعل وجدي من سائر الأطراف التي كلفت بالتفاوض من أجل كشف مصيرهم والإفراج عنهم، «بل لم نلمس منها جميعاً سوى التسويف والمماطلة”.

أضاف البيان “منذ اليوم نحمل الحكومة عموماً ورئاسة الحكومة خصوصاً، مسؤولية سلامة اولادنا وإعادتهم إلى عائلاتهم وأهاليهم، ونطالبها بالعمل الجاد قبل فوات الاوان، وقبل الوصول الى احداث ومشاكل لا تحمد عقباها”.

وناشد البيان المؤسسة العسكرية، من جيش وقوى أمن داخلي، “أن تتحمل مسؤولياتها تجاه أبناء المؤسسة، الذين تعتبر كرامتهم من كرامتها وكرامة الوطن كل الوطن”. وهدّد الأهالي باللجوء إلى خطوات تصعيدية “ما لم نلمس جدية في التحرك إزاء ملف إطلاق ابنائنا”.

(عبدالرحيم شلحة -السفير)

قد يعجبك ايضا