موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

بعد تحميله مسؤولية تردي خدمة الانترنت.. صحناوي يرد على حرب

في ظلّ الفوضى والغموض الحاصل في ملف الاتصالات في لبنان وترديّ أوضاع الانترنت وازدياد نقمة المواطن، كان لوزير الاتصالات السابق نقولا صحناوي توضيح في هذا الموضوع، خصوصاً بعد الاتهامات التي ساقها الوزير الحالي بطرس حرب ضد اسلافه في الوزارة، محملاً اياهم مسؤولية تردي اوضاع الاتصالات.

فنشر صحناوي على صفحته الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” رسالة صغيرة، ردّ فيها على كل الاتهامات التي طاولته شارحاً حقيقة ما حصل ويحصل في الوزارة.
وأشار الى انه عند مغادرته لوزارة الاتصالات، كانت الانترنت على الشبكة الثابتة تعمل على ما يرام، اما اليوم، فالجميع يشهد على التدهور الحاصل، لافتا الى ان لبنان يعتبر واحداً من البلدان القليلة حيث سرعة الانترنت على شبكة الهاتف الخليوي تفوق تلك الخاصة بالشبكة الثابتة، والسبب في ذلك يعود الى تمعّن البعض في وضع العراقيل امام نهضة قطاع الاتصالات خصوصاً على شبكة الهاتف الثابت بعد فشلهم في عرقتله على شبكة الخليوي.

واضاف: “نرى اليوم من كان سابقاً يعرقل قطاع الاتصالات متعاوناً مع الوزير الجديد وهذا ما يحتم تحقيق نتائج ايجابية بسرعة فائقة فيما لو تم العمل على التحسينات والتطويرات بشكل مهني”، مشددا على ان “خفض الاسعار اليوم ما كان ليتم لولا الجهود المبذولة لتوسيع الشبكة وتطويرها خلال السنوات الاخيرة. فقد قام فريقنا بخفض الاسعار على مراحل عدة شاملاً كلا الشبكتين الثابتة والخليوية، وكان في خريطة الطريق تخفيضات متتالية، اخذين مع كل ذلك بعين الاعتبار الخزينة العامة.”

واذ تمنى صحناوي للفريق الجديد كل التوفيق في مهامه لما لقطاع الاتصالات من اهمية على صعيد الاقتصاد اللبناني، دعاه الى التركيز على تطوير القطاع وتحسينه، بدل التلهي برمي اتهامات لا فائدة منها سوى اضاعة الوقت بالمماحكات السياسة التي لا تفيد القطاع ولا المواطنين.

قد يعجبك ايضا