موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

من يخترق محاضر التحقيق لدى مخابرات الجيش؟

نشرت احدى القنوات اللبنانية صورة تظهر الموقوف عماد جمعة الذي أشعل توقيفه شرارة الاشتباكات في عرسال، من داخل المكان الذي يحتجز فيه بالاضافة الى ابرز اعترافاته الواردة ضمن محضر التحقيق لدى مخابرات الجيش اللبناني.

وبحسب جمعة فإن أبا مالك السوري أمير جبهة النصرة في القلمون خطط لاعلان امارة من عرسال الى عكار وتعيين سراج الدين زريقات أميرا عليها.

وهذا بالفعل يعتبر من اخطر المخططات التي واجهت لبنان منذ انتهاء الحرب الاهلية، الامر الذي اثار العديد من علامات الاستفهام حول الخفّة في الحفاظ على سرية تلك المعلومات واستثمارها لاحقا في الامن وطرح عدة اسئلة عن كيفية وصولها الى الصحافة.

ان حصول القناة على محضر التحقيق ونشر مضمونه قد ادى بالفعل الى تسريب معلومات تمس الامن القومي اللبناني ومنها وجود خلايا نائمة، وهذه بالفعل معلومة مهمة سوف تستفيد منها تلك الخلايا لتغيير سلوكياتها واماكن تواجدها، وبالتالي فإن عملية تعقبها واعتقالها ستكون اصعب، بالاضافة الى ان نشر مضمون التحقيق سوف يعرّض مصير المفاوضات الجارية لاطلاق سراح عناصر قوى الامن والجيش اللبناني والمتعثرة اصلا الى مزيد من التعقيد والتصلب من قبل الجهة الخاطفة، وربما يكون مطلبها باطلاق جمعة حجر عثرة في درب تلك المفاوضات بعدما اظهرت التسريبات دوره الخطير .

كما وأن نشر التحقيقات قد يعرضها لاحقاً للبطلان في مرحلة المحاكمة وهذه اكبر خدمة قد تؤدى الى جمعة الذي سيتمكن من تشكيل دفاعه بطريقة افضل.

في سياق متصل، أوجب قانون أصول المحاكمات الجزائية في المادة 42 على الضابطة العدلية ان تلتزم السرية التامة في جميع التحقيقات التي تقوم بها، حيث لا يحق لها إفشاء أسرار التحقيق تحت طائلة العقوبة الجزائية والمسلكية، بدورها اشارت المادة 53 من القانون نفسه، الى ان التحقيق يبقى سريا، فيما يتعرض كل من يفشي سريّة التحقيق للملاحقة الجزائية.

انطلاقا مما سبق ذكره، فإن كيفية وصول المعلومات الى الصحافة لا يمكن الا ان يتم عبر احدى الوسيلتين، اما ان يكون الصحافي قد اخترق مخابرات الجيش وتمكن من الوصول الى اخطر ملف امني في الوقت الحاضر او ان الجهات الامنية قامت بتسريبه.

وفي كلا الحالتين، هناك فضيحة تحتّم علينا ان نطالب بتشكيل لجنة تحقيق خصوصا انها ليست المرة الاولى التي يتم فيها العبث بامور تهدد امن اللبنانيين وكلنا يذكر كيف نشرت احدى الصحف ومن داخل وزارة الدفاع صورة نعيم عباس المتهم بإعداد انتحاريين وتسليمهم سيارات لتنفيذ عمليات انتحارية وباطلاق صواريخ على الضاحية وتجهيز سيارات مفخخة استعملت احداها في تموز 2013 عندما انفجرت في موقف يعود الى تعاونية بئر العبد.

المصدر: ليبانون ديبايت

قد يعجبك ايضا