موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

عم الجندي علي السيد: قبل الفيديو كان لدينا أمل

لم يجرؤ حسام السيّد، عم الجندي علي السيد حتى اللحظة على مشاهدة الفيديو الذي يتم تداوله منذ الصباح ويصوّر التصفية الوحشية لابن المؤسسة العسكرية.

لا تأكيد رسمياً حتى اللحظة حول صحة الفيديو من عدمها. لكن العم المفجوع يقول: “كنا نشك في صحة صورة الذبح التي نشرت قبل يومين، اما الفيديو فكيف يمكن التلاعب به؟ كنا نحتفظ بشيء من الأمل… الآن فقدناه نهائياً”. ويضيف: “كعائلة تبلغنا بصحة الخبر من شيوخ في “هيئة العلماء”، لكن “الغرقان دايما بيتعلق بقشة”.

لن يُسمح لنساء العائلة بمشاهدة الفيديو، فهنّ لن يقويْن على الأمر، “ومشاهدة الصورة كانت كفيلة بادخال الام الى المستشفى، فما بالكم بالفيديو؟”، وفق العم المفجوع الذي حدثنا عبر الهاتف وهو في طريقه الى بيروت للقاء رئيس الحكومة تمام سلام مع وفد في حضور مسؤولين يسألون العائلة الصبر والهدوء وعدم الانجرار الى ردات الفعل. لكن “الى متى نضبط أنفسنا…؟”، يسأل السيد الذي يطالب “الدولة بتحمل مسؤولياتها والاتيان بعلي حياً أو ميتاً”، آخذا عليها رفضها التفاوض، ومتحدثا عن بيان سيصدر في الساعات المقبلة يتضمن موقف العائلة والبلدة.

ويستذكر اللحظات الأخيرة التي تحدث فيها إلى علي قبل الالتحاق بخدمته، قائلاً: “كان متردداً بعض الشيء وكأنه امتلك احساساً بالمصير الذي ينتظره… مصيبتنا كبيرة… نشعر بالضياع… سنرى ماذا سيحصل”.

قد يعجبك ايضا