موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

“اللغة الداعشية” التفاوضية: جثث من دون رؤوس

ماذا تعني رسالة تسليم جثة الرقيب في الجيش اللبناني علي السيد باللغة “الداعشية”؟

العارفون والمطلعون على الأسلوب الذي يعتمده تنظيم “داعش” يؤكدون أن وراء هذه الخطوة رسائل معينة يريد أصحابها ايصالها الى من يعنيهم الأمر، وقد يكون في مقدمها إفهام السلطات اللبنانية والرأي العام اللبناني أن تهديدهم غير مقرون بأي مناورة، وانهم جديون في تهديدهم ووعيدهم، وذلك فهم يريدون من السلطات اللبنانية الا تراهن على عامل الوقت، وأن تدخل مباشرة في عملية مقايضة العناصر المخطوفة من الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي بأفراد مسجونين في سجن رومية ومتهمين بجرائم عدة.

وفي رأي هؤلاء العارفين أن قيادة “داعش” أرادت من خطوة تسليم جثة الرقيب السيد توجيه رسالتين في الوقت نفسه، على رغم أن مضمونهما واحد:

الاولى، تقول أن الفيديو الذي تم توزيعه عن عملية ذبح الرقيب علي السيد لم يكن مموها أو يحمل التأويل أو الاجتهاد، وهي أرادت أن تقول ان تهديدها يقترن بالفعل وليس مجرد تهديد يطلق في الهواء.

اما الرسالة الثانية وهي معطوفة على الاولى، فملخصها أن أي تباطؤ في التجاوب مع مطالب الخاطفين سيؤول الى تنفيذ “حكم الموت” في حق العناصر الاخرى تباعاً.

قد يعجبك ايضا