موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

ديما صادق تنفي الشائعة.. و”الجديد” يضع حداً لها

على ما يبدو أن أهل الاعلام في لبنان ليسوا بمنأى عن أحاديث الصحافة، ولعل ما حصل مع الاعلامية ديما صادق خير دليل على ذلك.

فقد تم نشر خلال اليومين الماضيين رواية تتحدث عن محاولة ديما الانتقال الى قناة “الجديد” لتقديم برنامج “للنشر” مكان الاعلامي طوني خليفة الا انها فشلت في اداء التجربة، فما كان من ديما سوى النفي القاطع لهذه القضية، مؤكدة ان “الرواية” عارية عن الصحة، مستعينة بادارة “الجديد” لتأكيد صحة اقوالها.

الا ان رداً على الردّ حصل، فتصاعدت القضية خصوصاً مع تهديد ديما صادق الجهة الاعلامية المسؤولية عن الخبر بالملاحقة القانونية والقضائية.

وفي اتصال مع موقع “ليبانون ديبايت”، رفضت ديما صادق اعطاء الموضوع اكبر من حجمه، مجددة التأكيد على ان الخبر المنشور عار عن الصحة. ودعت المسؤولين عن نشر الخبر الى اظهار الاثباتات التي يدعون الحصول عليها، مؤكدة ان ادارة “الجديد” يمكنها تأكيد صحة أقوالها.

من جهته أكد مدير عام قناة “الجديد” ديمتري خضر، في اتصال مع موقع “لبيانون ديبايت”، على صدقية ما اعلنته ديما، نافياً نفياً قاطعاً كل ما اشيع وما اثير من اسماء حول عملية الـ”كاستينغ”. واعتبر ان ما نشر يدخل في اطار “السخافة الاعلامية”، ولا يحترم اصول المهنية بتاتاً.

من جهة اخرى، وحول ما اثير ايضاً عن مشاركة الاعلامية ريما كركي في “الكاستينغ”، نفت مصادر الاخيرة ما اشيع، مؤكدة الا صحة ابداً لهذا الخبر المنشور، رافضة زجّ اسمها في هكذا قضية.

المصدر: ليبانون ديبايت

قد يعجبك ايضا