موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

اعتصام لاهالي العسكريين المخطوفين في راشيا

تجمع المئات من أهالي وابناء واصدقاء العسكريين الأسرى من قرى راشيا،على اثر احداث عرسال، على طريق عام خربة روحا – راشيا، أمام مقر اتحاد بلديات قلعة الاستقلال، بدعوة من عائلة الأسير محمد حسين يوسف، ابن بلدة مدوخا، حيث طالب المعتصمون الذين قطعوا الطريق لبعض الوقت بالافراج الفوري عن ابنائهم المختطفين، ليعودوا الى ذويهم بعد مرور اكثر من شهر على أسرهم، حيث تقدم المعتصمين لفيف من المشايخ ورجال الدين وائمة المساجد ورؤساء البلديات والمخاتير وناشطون من المجتمع المدني والمحلي.
تحدث في اللقاء إمام بلدة مدوخا الشيخ عبد الرحمن القادري استهلها بتهنئة أسر الجنود في الجيش اللبناني وقوى الامن الداخلي الذين عادوا الى ذويهم، مثمنا شجاعة الجنود، وحكمة القادة من الجيش اللبناني، ومبادرة هيئة العلماء المسلمين، داعيا الى العمل الجاد والدؤوب لتحرير بقية الجنود والتجرد عن المحسوبيات ، لاننا نريد ان نبني وطن الامن والسلام والحضارة والانفتاح، رافضا الدخول في اي حرب على ارض الاخرين، او حروب الاخرين على ارضنا، لأننا لا نريد للبنان ان يكون معبرا للفتن والفوضى والفساد.
ثم كانت كلمة للشيخ أيمن شرقية،فكلمات لأهالي سبعة أسرى من قرى قضاء راشيا، هم :” الشيخ حمزة حمص والد الأسير وائل، رئيس بلدية بكيفا فاضل فياض والد الاسير ماهر، حسين يوسف والد الأسير محمد ، الشيخ جودت جابر والد الأسير ميمون ،الشيخ يوسف أبو درهمين والد الأسير رواد، بثينة ابو قلفوني شقيقة الأسير ناهي ، والدة الاسير ريان سلام، ناشدوا جميعهم الحكومة اللبنانية وهيئة العلماء المسلمين والشيخ مصطفى الحجيري والدول الصديقة للبنان التدخل الجدي والحاسم للافراج عن ابنائهم المختطفين وعودة جميع الاسرى سالمين باسرع وقت الى عائلاتهم وذويهم، وأملوا الافراج عن المساجين في السجون اللبنانية المستحقين، ولو اقتضى الامر باصدار عفو عام.
رفعت في الاعتصام يافطات مطالبة باطلاق سراح الاسرى، وحث الحكومة على التحرك الجدي. كما ردد الاهالي هتافات تدعو الى اتخاذ مواقف شجاعة من الحكومة إزاء ما يحصل، وبذل اقصى الجهود للافراج القريب عنهم الاسرى .

قد يعجبك ايضا