موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

“الحياة”: “النصرة” تطالب بإعتذار عن حرق الراية الإسلامية

اوضحت مصادر مطلعة لصحيفة “الحياة” ان رئيس الحكومة تمام سلام سأل أمام زواره عن أسباب المزايدة على الحكومة في تحركها، مؤكداً أن ما تقوم به هدفه إنقاذ العسكريين.

في سياقٍ متصل، أعلنت مصادر مواكبة لتحرك الوسطاء مع “جبهة النصرة” أنها لم تطرح لائحة بأسماء الموقوفين الذين يهمها إطلاقهم، مشيرةً الى أن “النصرة” تطالب باعتذار عن حرق الراية الإسلامية في منطقة الأشرفية وبإقلاع التيار الوطني الحر عن الدفاع عمن قاموا بالعمل، وبانسحاب حزب الله من سوريا.

ولفتت المصادر الى أن بعض أهالي المخطوفين بذلوا جهوداً في شأن بعض هذه المطالب، آملة بأن تساعد هذه المواقف الوسطاء في تحركهم مع “داعش” و”النصرة”، خصوصاً أن “النصرة” كانت أحجمت عن إطلاق جنديين مسيحيين إثر حرق الراية.

كما تمنت المصادر أن يساعد إبلاغ الوسطاء محتجِزي العسكريين أن الحكومة أبدت استعداداً للنظر في أوضاع بعض الموقوفين والمخارج القانونية لتسريع الافراج عنهم، في تليين موقف “النصرة” و”داعش” في التفاوض على اطلاق العسكريين.

قد يعجبك ايضا