موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

الحجيري: مخطط المخابرات السورية وحزب الله لم يعد خافيا على أحد

رأى رئيس بلدية عرسال علي الحجيري أن البقاع الشمالي بات قاب قوسين من وقوع الفتنة إن لم تسارع القوى الأمنية والجيش والقضاء الى ضبط عمليات الخطف ووقف التعديات على المدنيين الابرياء، وتحديدا على أهالي عرسال انتقاما من داعش والنصرة، مؤكدا أن عرسال مازالت حتى الساعة تمارس ضبط النفس وتمتنع عن الرد بالمثل على التعديات التي تطول أبناءها إيمانا منها بدور الجيش والقضاء في ترسيخ الأمن وقطعا للطريق أمام المصرين على إغراق البقاع الشمالي بدماء أبنائه، مؤكدا أن عرسال لن ترضى بأن تكون مكسر عصا ولقمة سائغة في فم من يريد ابتلاعها بسبب تأييدها للثورة السورية وإيمانها بالدولة وانتمائها سياسيا الى تيار المستقبل.

ولفت علي الحجيري في تصريح لـ”الأنباء” الى أن مخطط المخابرات السورية وحزب الله لم يعد خافيا على أحد، فأوراقهما مكشوفة وأهدافهما واضحة وتبريراتهما للتعدي على أهالي عرسال واهية وما عادت تنطلي على أحد، مؤكدا أن عرسال لن تستسلم أمام محاولات البعض لثنيها عن دعم الشرعية اللبنانية، ولن تتراجع عن انتهاج خط الاعتدال السني بقيادة الرئيس سعد الحريري، وليكن معلوما لدى المتربصين بالبقاع الشمالي شرا أن عرسال مرّة لا تؤكل، وهي بالتالي لن ترجع مهما بلغ حجم الضغوط عليها والممارسات الشاذة بحق أبنائها، محذرا من أن سقوط سقف الهيكل لن يترك أحدا بمنأى عن تداعياته ونتائجه.

قد يعجبك ايضا