موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

مخيمان للاجئين السوريين عند الحدود

كشف وزير الشؤون الاجتماعية عن قرار حكومي باقامة مخيمين للاجئين السوريين على الحدود الشرقية والشمالية احدهما في منطقة المصنع والثاني في منطقة العبدة.
واوضح درباس ان “كل مخيم يمكن ان يستوعب عشرة الاف شخص”، موضحاً ان هذين المخيمين “سيكونان اختباريين لمعرفة مدى نجاحهما”، ويمكن المضي في توسيع المشروع اذا لم يواجه عقبات.
واشار الى ان “لجنة من المستشارين الذين عينتهم اللجنة الوزارية اجتمعوا اليوم في مقر وزارة الداخلية لوضع دراسة لتنفيذ مشروع انشاء المخيمين ووضع الآلية اللوجستية لاستيعاب النازحين في المخيمين وكلفة المشروع”، لافتاً الى ان “المخيمين سيكونان عبارة عن بيوت جاهزة يمكن للنازحين تفكيكها واخذها معهم عندما ينتقلون الى سوريا”.
وفي السياق، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر ان وزير الخارجية جبران باسيل “كلف الاتصال بالمسؤولين السوريين لابلاغهم بالمشروع”، مشيرا الى ان “المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة كانت تعارض انشاء مخيمات في هذه المنطقة الحدودية بسبب مخاوف امنية، لكن المسؤولين السوريين ابلغوها ان المنطقتين اللتين تم اختيارهما بعيدتان عن العمليات العسكرية”.
وأصدرت المفوضية العليا للاجئين الخميس بيانا اعلنت فيه ان المعيار الاساسي للمكان الذي يتم اختياره لاقامة مخيمات للاجئين هو الامن.
وجاء في البيان “ستواصل المفوضية العليا للاجئين العمل مع حكومة لبنان في كل خططها المتعلقة باللاجئين”.
واضاف “في ما يتعلق بالاقتراح الحالي، نحن جاهزون للعمل مع وزير الشؤون الاجتماعية من اجل البحث في مواقع محتملة وتقييم امكان اقامة مخيمات فيها وفق المعايير المطلوبة”.
واعتبرت المفوضية ان “الامر الملح في اختيار الموقع هو الامن، للاجئين وللحكومة المضيفة. وهذا يشمل اختيار مواقع آمنة في مناطق غير معرضة للفيضانات او انجراف التربة والتي تحتمل الانشاءات التي يحتاجها اللاجئون. كما ان الامن يعني الا تكون هذه المواقع معرضة لوصول مسلحين يهددون اللاجئين ومضيفيهم”.

قد يعجبك ايضا