موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

إكتشاف مقرّ لـ “داعش” قرب بيت الوسط!

نقلت صحيفة “الديار” عن مصادر وزارية وجود جملة معطيات وتطورات تعكس ارتفاع منسوب المخاوف من اتساع الشقوق في المظلة الدولية والاقليمية، وهذه التطورات هي: “استنفار أمن “حزب الله” في الضاحية الجنوبية ربطاً بالمعلومات عن احتمال دخول سيّارات مفخخة استناداً إلى كشف منشأة تفخيخ السيّارات في القلمون السورية، اضافة الى تعميم جهاز امني لوثيقة تفيد عن سيارة تحوم حولها الشبهات من نوع كيا سوداء اللون تجول منذ فترة حول عدد من المواقع الادارية لقوى الامن الداخلي والامن العام ومخابرات الجيش في منطقة بيروت، بينت التحريات بعد الاتصال بصاحب السيارة بحسب رقم اللوحة انها مسروقة”، وأضافت المصادر أن ‘من بين التطورات، العثور على غرفة محصنة تحتوي كمية من الأسلحة والذخائر وشعارات خاصة بتنظيم “الدولة الاسلامية” في ورشة بناء ملاصقة لبيت الوسط، الى جانب ظهور مسلحين وسلاح متجول في السيارات خلال الايام الاخيرة في مناطق ذات خصوصية وحساسية مذهبية وطائفية في بيروت ومحيطها، كما توقيف 4 اشخاص من التابعية السورية في برج البراجنة بالضاحية الجنوبية بحوزتهم 37 خط هاتف لبناني وسوري وتركي’.

فضلاً عن اعتقال ثلاثة سوريين في جديدة المتن كانوا يصورون مبنى البلدية والامن العام وعلى هواتفهم شعارات لـ «داعش». وظهور مسلحين وسلاح متجول في السيارات، خلال الايام الاخيرة في مناطق ذات خصوصية وحساسية مذهبية وطائفية في بيروت ومحيطها. واكتشاف خلية نائمة لـ «جبهة النصرة» في بكاسين، نتيجة المراقبة المشددة للاتصالات من قبل الجهات المختصة، واخرى في منطقة مرجعيون مكلفة بمراقبة الجيش والقوى الامنية، واللافت ان الشبكتين كانتا تقومان بارسال الصور الملتقطة ومعلوماتها الى غرفة عمليات خارج الاراضي اللبنانية، ما يبين بحسب المراقبين تطورا في عمل الشبكات الارهابية.

وختمت الصحيفة بالقول: “اكتملت التموضعات الدولية تحت عنوان محاربة الارهاب، الولايات المتحدة اطلقت استراتيجية الحرب، وفي جدة ظهرت السعودية الخطط الاقليمية المكملة للحملة الغربية. روسيا اشترطت احترام سيادة الدول، والصين دعت للالتزام بالقانون الدولي، وايران شككت ووصفت التحالف بالحركة الاستعراضية، وسط المخاوف من ان تكون الحرب ضد «داعش» حجة لتحقيق الهدف الاميركي الاساسي وهو اسقاط نظام الاسد في سورية وتقويض النفوذ الايراني في العراق ولبنان.”

قد يعجبك ايضا