موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

المياومون VS “كهرباء لبنان”.. المواطن خسران!

يستمر “الصراع” بين المياومين وإدارة شركة “كهرباء لبنان”. ودخل القطع الشامل للتيار الكهربائي عن المناطق اللبنانية كافة، دخل كأداة جديدة للصراع القائم بين الطرفين، فيما لا يبدو أن حلاً يلوح في الأفق ينهي هذه الأزمة الممتدة، ويعطي كل ذي حق حقه.

وبعد الأجواء الإيجابية التي خيّمت فوق سماء “كهرباء لبنان” بإدارتها ومياوميها، في اليومين الأخيرين، استفاق اللبنانيون اليوم على عتمة شاملة ضربت جميع الأراضي اللبناني، فيما تقاذفت الشركة والمياومون، المسؤولة حيال تعطيل حياة الناس ومصالحهم.

 

عطل شامل

وانقطع التيار الكهربائي عند التاسعة والثلث من صباح اليوم عن كل المناطق اللبنانية وبيروت الإدارية. وفيما لم يضدر على الفور أي توضيح من مؤسسة “كهرباء لبنان” أو وزارة الطاقة، أكّد لاحقاً مدير عام مؤسسة “كهرباء لبنان” كمال الحايك، في تصريح إذاعي، أن “لا علاقة لانقطاع الكهرباء بأزمة العمّال المياومين”، موضحا أن “انقطاع التيار سببه عطل تقني مفاجئ في معمل الزهراني والعمل جار على إصلاحه”.

 

وأكدت مؤسسة “كهرباء لبنان” في اتصال مع الوكالة الوطنية للإعلام، عن “وجود أعطال في كل شركات توزيع الكهرباء في لبنان بسبب الوضع القائم في الشركة”، مشيرة الى أن “التيار سيعود تدريجياً في الساعات القليلة المقبلة”.

 

إستهداف مبرمج

وعلى الأثر، عقد “ميامو كهرباء لبنان” مؤتمراً صحافياً، أكد خلاله لبنان مخول، الإستمرار في الإعتصام، وأشار الى أن “المياومين ليسوا ممثلين عن المؤسسة ويأتون إليها لأخذ سياراتهم وحاجياتهم وأوراقهم، بينما يتحججون عند الأعطال بأنهم لا يستطعيون الدخول الى المؤسسة”.

 

وأكّد مخوّل أنه “لا يوجد أي عطل يستطيع قطع الكهرباء عن كل لبنان”، واعتبر أن انقطاع الكهرباء في وقت واحد عن كل لبنان “عملية إستهداف ممنهج ضد المياومين”.

 

وشدّد على أنه “من حق المياومين الشرعي والطبيعي الدخول الى ملاك مؤسسة كهرباء لبنان، فهم أفنوا عمرهم وقدّموا الشهداء والجرحى والمعوقين، ولن نرضى بأحد أن يأتي من خارج المؤسسة ويتقدّم بفحص الى مجلس الخدمة المدنية ونقف متفرّجين”.

 

توضيح

وعادت مؤسسة “كهرباء لبنان” وأصدرت بياناً أوضحت فيه أنه “عند حوالي الساعة 9,30 من صباح اليوم الاثنين الواقع فيه 15/9/2014، تعرّضت الشبكة لصدمة على خطي بوشرية – جمهور 66 ك.ف. مما أدّى الى انفصال كامل مجموعات الإنتاج عن الشبكة وبالتالي انقطاع التيار الكهربائي عن معظم المناطق اللبنانية”.

 

وأضافت أنه “على الفور بوشر العمل لإعادة ربط المجموعات تدريجيا بالشبكة، حيث تم ربط مجموعات الإنتاج في معملي دير عمار والزهراني والباخرتين التركيتين، على أن يتم استكمال العمل في الساعات المقبلة لإعادة الوضع الى طبيعته”.

 

وفي هذا السياق، أشارت المؤسسة إلى “صعوبة تحديد وتحليل ما حصل بسبب النقص في المعطيات والمعلومات الدقيقة عن حالة الشبكة لحظة حصول الصدمة، وذلك لعدم توفرها في محطة الجمهور الرئيسية حيث تتم إدارة الشبكة حالياً بدلاً من إدارتها من مركز التحكم الوطني الموجود في المبنى المركزي للمؤسسة بسبب الوضع الذي لا يزال قائما في هذا المبنى”.

قد يعجبك ايضا