موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

بالتفاصيل: المقاومة والجيش يحبطان تسللاً لـ “داعش” من محورين بإتجاه قرى البقاع

الحدث نيوز – شهدت المنطقة الحدودية الفاصلة بين لبنان وسوريا في الثلاثة ايام الماضية محاولات إختراق وتقدم قامت بها مجموعات مسلحة سورية يعتقد انها تابعة لتنظيم “داعش” الارهابي.

محاولات التقدم والتسلل شهدتها جرود القاع – رأس بعلبك بالاضافة إلى جرود منطقة “فقرة” في جرود بلدة العين في بعلبك، لكن الجيش اللبناني بالتعاون مع حزب الله صدّ وأفشل هذه المحاولات موقعاً خسائر بصفوف المسلحين.

وفي التفاصيل التي حصلت عليها “الحدث نيوز” من مصادر ميدانية مطلعة، فإن ليل السبت – الأحد (أمس) شهد أحدث محاولات التسلل حيث حاولت مجموعات يعتقد أنها تابعة لتنظيم “داعش” التسلّل عبر دراجات نارية نحو وادي “رافق” في الجرود الشرقية بين رأس بعلبك و القاع، حيث وصل هؤلاء إلى منطقة “الكسّارات”، وعند وصولهم إلى هذه النقطة أطلق الجيش اللبناني وابلاً من قذائف الميدان بإتجاههم. كثافة النيران وإطلاق الرصاص الغزير من مدفعية رشاشة من عيارت 14.5 أجبر المسلحين على الإنكفاء إلى المنطقة التي إنطلقوا منها وسط سقوط إصابات في صفوفهم.

وتبدي مصادر ميدانية إعتقادها انّ هذه المجموعات تتقدم إنطلاقاً من جرود متصلة مع منطقة “القصير” حيث هناك وجود لمجموعات محدودة من المسلحين.

ومنذ ثلاثة أيام ايضاً، شهدت منطقة جرود “فقرة” المحاذية لقرية العين البقاعية محاولة تسلل قامت بها مجموعات تابعة لـ “داعش”.

وعلمت “الحدث نيوز” انه وفور رصد المجموعات المتسللة، بادر مقاومون من حزب الله يرابضون في تلك المنطقة بهدف حمايتها بإطلاق نيران اسلحتهم على أفراد المجموعة بالتوازي مع طلبهم الغطاء الناري حيث قامت مدفعية المقاومة بدك الجرود ومنطقة التسلل بالاسلحة المناسبة. وبعد ساعات على المعارك دُحر المسلحون نحو نقاطهم التي إنطلقوا منها في جرود القلمون وعرسال. وقد سقط في التصدي لمحاولة هؤلاء شهيداً من حزب الله، فضلاً عن مقتل بشكل مؤكد عدداً من المسلحين.

في سياق متصل، شنّت مقاتلات الجيش السوري يوم أمس سلسلة غارات على مواقع للمسلحين في جرود عرسال موقعة إصابات مؤكدة في صفوفهم.

وإستهدفت غارات سلاح الجو منطقة الملاهي في مرتفعات عرسال كما نفقاً بطول 400 متر يؤدي الى وادي حميد كان يستخدمه المسلحون للتنقل بعيداً عن الأعين، ويربط النفق بين جرود عرسال ومداخل البلدة وهو كان منطلقاً من داخل غرفة في مدينة الملاهي.

قد يعجبك ايضا