موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

شبطيني: لا مقايضة مع مجرمين بل مفاوضة عبر القنوات الدولية

رأت وزيرة المهجرين أليس شبطيني في تصريح اليوم أن “حرب لبنان على الارهاب وانتصاره عليه منذ أحداث الضنية ونهر البارد وصولاً لما جرى في الآونة الاخيرة في عرسال يؤكد مرة أخرى ضرورة ان تقف الدولة بشعبها وجيشها صفاً واحداً متكاتفاً من أجل دحر الخطر الارهابي، ويقيننا ان لبنان سينتصر في النهاية على هذه الظاهرة الداعشية الهدامة الغريبة عن مجتمعنا ومكوناتنا المختلفة والمتنوعة”.

وقالت: “لا شك أن ما حصل من تعد وإجرام بحق الجيش والقوى الامنية الشرعية قد هز الضمائر وأيقظ المشاعر الوطنية الصادقة، وان الدولة اللبنانية وبالتحديد في مجلس الوزراء اثبتت قدرتها على مواجهة هذا التحدي وان الزيارة الاخيرة التي قام بها رئيس الحكومة تمام سلام مع وفد وزاري رفيع الى دولة قطر تأتي في هذا السياق، ولا سيما ان أسرى الجيش وقوى الامن الداخلي هم امانة في أعناق الشرعية والوطن بأسره وان القضاء اللبناني يقوم بالمعالجة القانونية لملف المسجونين الاسلاميين لارتباط هذا الامر بالاحداث الجارية، وفي نفس الوقت ان قضية بقاء العديد من هؤلاء الموقوفين دون محاكمات منذ سنوات طويلة هو مجاف لعدالة والانصاف”.

اضافت: “وفي هذا السياق، وتماشياً مع سياسة وقرارات مجلس الوزراء بأن لا مقايضة مع مجرمين بل مفاوضة من خلال القنوات الدولية والشقيقة القادرة على الاسهام في حل هذه المأساة بالتوازي مع الاسراع في المحاكمات للاسلاميين حيث نستطيع اجراء المحاكمات وانجازها خلال فترة وجيزة مما قد يخفف من الذرائع ويعجل في اطلاق اسرانا المحتجزين”.

وختمت بالقول: “نربأ بالجميع ابعاد هذه القضية الوطنية الحساسة عن اي تجاذب وانقسام سياسي او طائفي لان من مصلحة الدولة اللبنانية ان تظهر بمظهر الدولة الحرة والسيدة والقادرة على مواجهة الارهاب والتطرف ومنعه من تنفيذ مخططاته الهادفة الى تدمير النسيج الوطني القائم على التعايش والمحبة والوفاق”.

قد يعجبك ايضا