موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

الحريري تردد في الترشح للانتخابات…

علمت “الحياة” أن كتلة “المستقبل” في اجتماعها في الساعات المقبلة برئاسة الرئيس فؤاد السنيورة ستحدد موقفها من الانتخابات النيابية وفيه ان ترشحها لخوضها لا يعني انها اتخذت قرارها النهائي في هذا الشأن بمقدار ما انها ترهنه بضرورة انتخاب الرئيس قبل اتمام النيابية وإلا ستضطر للعزوف عن خوضها.

وأكدت مصادر نيابية أن عزوف “المستقبل” عن خوض الانتخابات النيابية سيشكل إحراجاً للخصوم قبل الأصدقاء مع ان بعض المرشحين المستقلين المنتمين الى قوى 14 آذار سيضطرون الى الانسحاب من المعركة الانتخابية تأييداً لموقف «المستقبل»، وبالتالي لا بد من مراقبة المواقف التي ستتخذها الكتل النيابية لتفادي الاحراج اضافة الى رد فعل البطريرك الراعي.

ولفتت الى ان زعيم تيار «المستقبل» الرئيس سعد الحريري تردد في الترشح للانتخابات وأن آخرين رأوا في موقفه المتردد أنه لا يرغب في ان يكون طرفاً في «المزايدات الشعبوية»، لكنه عدل وترشح بعد مشاورات داخل «المستقبل» اجمعت على الانسحاب من المعركة ما لم يتأمن انتخاب الرئيس.

واعتبرت ان «المستقبل» بقراره المنتظر قرر ان يشهر سلاح الموقف في وجه الجميع ولم يكن أمامه سوى قلب الطاولة بعدما قوبلت مبادرة 14 آذار التي اعلنها السنيورة ببرودة من الآخرين وفيها دعوة صريحة الى التفاهم على رئيس توافقي.

وعليه، فإن الموقف المرتقب لـ «المستقبل» يمكن ان يعيد تحريك الاتصالات لأن من غير الجائز اصرار البعض على اجراء الانتخابات النيابية من دون التفاتة الى الأخطار الأمنية التي تهدد البلد من جانب المجموعات الإرهابية من «جبهة النصرة» و«داعش» وآخرين.

المصدر: الحياة

قد يعجبك ايضا