موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

شادي المولوي واسامة منصور على علاقة مباشرة بـ”داعش”

كشفت مصادر امنية بارزة ان ما يحصل يومياً من توقيفات لعناصر ارهابية او لها تواصل مع تنظيمات متطرفة، انما يتم انطلاقاً من المتابعة الدقيقة للجيش ومخابراته لمسار الوضع الامني عموماً، ولما يمكن ان تقوم به هذه التنظيمات في المناطق اللبنانية بما في ذلك داخل مخيمات النازحين السوريين.

واوضحت هذه المصادر، في حديث الى صحيفة “السياسة” الكويتية، ان هذه الاجراءات والتوقيفات تأتي من ضمن الامن الاستباقي الذي يقوم به الجيش والاجهزة الامنية حتى لا تحصل اي مفاجأة امنية تسعى لضرب الاستقرار، مشيرة الى ان مخيمات النازحين اصبحت ملجأ للمسلحين.

وقالت: “ان الذين يتم توقيفهم، يتم التدقيق معهم وبعد ذلك يتم اطلاق الذين لا علاقات لهم مع تنظيمات ارهابية والباقون يحالون الى القضاء المختص”.

وكشفت المصادر ان الاستقصاءات والمعلومات التي توافرت لدى مخابرات الجيش تؤكد ان كلاً من شادي المولوي واسامة منصور على علاقة مباشرة بتنظيم “داعش” وهما بالتالي ينفذان ما يطلب منهما في طرابلس.

واوضحت انه جرى توقيف اشخاص على علاقة بهما، وهؤلاء اعترفوا بانهم يتلقون الاوامر من المولوي ومنصــور.

وقالت المصادر ان الاخيرين لا يزالان متواجدين داخل باب التبانة ومختبئين هناك وقرار الدخول الى هذه المنطقة هو قرار مكلف، ولذلك فهو يحتاج الى قرار سياسي لتوقيفهما خصوصاً ان اي دخول عسكري الى المنطقة قد يعطي مردوداً سلبياً على المستوى الشعبي، من حيث اعتراض الناس على ذلك.

وذكرت معلومات امنية، ان 5 طرابلسيين يتواجدون مع تنظيم “الدولة الاسلامية” في جرود عرسال وهم: أحمد ميقاتي وابنه عمر وبلال ميقاتي اضافة الى محمد العتر الملقب بأبو يعقوب وشقيقه بلال العتر، اشارة الى ان بلال ميقاتي متورط باعدام احد الجنود اللبنانيين، كما ان احمد العتر كان حاضراً خلال اعدام احد العسكريين.

قد يعجبك ايضا