موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

رئيس بلدية عرسال: إن كان لإبن حميّة حق عندنا فرقبتنا “سدّادة”

ردّ رئيس بلدية عرسال علي الحجيري على تحميل عشيرة حميّة له ولآل الحجيري مسؤولية تصفية ابنها محمد على يد “جبهة النصرة”، وقال لصحيفة “الراي” الكويتية، إنّ “كلّ الناس تعلم أننا كنّا ضدّ هذه المعركة ولم نشأ أن تحدث، وكنا وسيطاً بين الجيش والمسلحين ولم يرد علينا أحد”، مضيفاً: “نتحمل مسؤولية الخير، وإن كان أحد ما يتحمل المسؤولية فليتحمل المسؤولية”.

وقال الحجيري: “في السابق اتهموننا الإتهام نفسه، وكمنوا لنا في السهل وقتلوا شاباً كان برفقتي عند مشكلة آل جعفر وآل أمهز، واليوم يتهموننا بالتهمة نفسها. أريد أن أقول لهم سامحكم الله ورحم الشهيد ولعن كلّ ظالم”.

وعمّا إذا كان يتخوف من عمليات ثأر تطول آل الحجيري والعراسلة، أجاب: “فليحكّم أهل طاريا وكلّ المنطقة ضمائرهم، وليتوجهوا إلى قائد الجيش، وإن كان لأهل عرسال أو أحدهم متورّط فإن الدولة هي من تحاسبه، فنحن لا نهرب من الحق لا الآن ولا بعد مئة عام”.

وقال الحجيري: “نحن لا نلوم والد الشهيد العسكري، فهو رجل مجروح، وبالتأكيد أُوصل إليه كلام من الناس الوسخة التي تحكي وتهرب، فيما نحن لا نهرب ونقول الحق ولسنا هاربين، وإن كان لإبن حمية حق عندنا، فرقبتنا سدّادة”.

(الراي الكويتية)

قد يعجبك ايضا