موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

“نيويورك تايمز” تنشر حديثًا نادرًا مع مستشار نصرالله

في الوقت الذي تعتبر فيه الولايات المتحدة الأميركية أنّ “حزب الله” هو منظمة إرهابية، يعمل الطرفان بطريقة غير مباشرة لمكافحة “داعش” في سوريا ومنعه من التقدّم نحو لبنان وحفظ أمن الحدود. وكشفت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية عن أنّ وكالة الإستخبارات الأميركية “CIA” ساعدت الحزب على وضع حدّ للهجمات الإنتحارية في الضاحية الجنوبية لبيروت.

ونشرت الصحيفة حديثًا نادرًا وغير رسمي، دارَ بين مراسلتها آن برنارد وبين المتحدث الجديد باسم “حزب الله” والمسؤول عن العلاقات الإعلامية والمستشار الإعلامي للأمين العام السيد حسن نصر الله، محمد عفيف الذي وصف دور الحزب في توازن القوى في المنطقة، وقال: “إنّ المجتمع الدولي لديه مصالح عبر عزل الأزمة السورية”، مؤكدًا أنّ الجميع لديهم مصالح بالحفاظ على السلام في لبنان، مضيفًا: “ولكن كلّ واحد له طريقته”.

وألقى عفيف الضوء على كيفية رؤية الحزب للتحالفات المعقدة والمصالح من الحرب السورية. ويؤكد عفيف أنّ المسؤولين السوريين يرون الهجمات الأميركية من دون تنسيق معهم كاعتداء، ولكنّ دمشق ستستفيد من قصف الجماعات الإرهابية. وشدّد على أنّ “حزب الله” يرفض دخول لبنان في التحالف الغربي لمواجهة “داعش”.

وذكرت الصحيفة أنّ مسؤولين في الحزب يراقبون التغيّرات الأخيرة في المنطقة والتي تقودها الولايات المتحدة ضد “داعش”، لمعرفة كيف ومتى يستطيعون الإستفادة سياسيًا وعسكريًا من الوجود الأميركي.

وبحسب الصحيفة، فإنّ عفيف تكلّم عن الولايات المتحدة وكأنها “وأخيرًا عادت إلى رشدها حول تهديد التطرف في سوريا”. وقال إنّه “بالرغم من أنّ الصراع السوري بدأ عبر مظاهرات ومطالب عادلة، لكنّ التطرف أطلّ برأسه باكرًا عبر دعم من الدول الغربية التي أصرّت على الإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد”.

ويضيف عفيف: “صرخنا إرهاب، إرهاب إرهاب ولم يصدقنا أحد.. وأخيرا وصلوا إلى هذه الحقيقة”. وأضاف متوجهًا للأميركيين:”هذا الوحش الذي كبّرتموه ظهر كما في الحالات السابقة تجدونه خطرًا عليكم”.

وحول الإعلام، يقول عفيف: “نحتاج إلى فتح صفحة جديدة في حقل الإعلام على الصعيدين العربي والعالمي”.

وتشير الصحيفة إلى أنّ هناك إشارات الى أنّ “حزب الله” الذي يعدّ إرهابيًا بنظر أميركا يعتبر قتال “داعش” فرصة لكسب الشرعية، عبر ظهوره بأنّه يواجه الإرهاب. وتعتبر الصحيفة أنّ الولايات المتحدة الأميركية و”حزب الله” يتشاركان المصالح والأهداف، لكنّها تقول بالوقت نفسه “العداء الفائق بين الطرفين حول إسرائيل وقضايا أخرى ينفي أي إشارة لتحالف بينهما”.

(نيويورك تايمز)

قد يعجبك ايضا