موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

بالصورة.. الضمان الاجتماعي يجمع شكاوى الناس والنفايات في صندوق واحد

في خلال زيارة خاصة الى مؤسسة الضمان الاجتماعي في بدارو، يظهر جليًا للمتوجهين الى الطابق الخامس في المبنى المذكور أن صندوق الشكاوى المخصص لاعتراضات المواطنين، قد تحوّل الى سلة مهملات ممتلئة على آخرها منذ فترة زمنية، ويمر الموظفون من أمامها وكأن الأمر طبيعي وحضاري وقانوني.

من المؤكد أن جميع المواطنين اللبنانيين يعلمون أن شكواهم وإن وصلت الى مسمع ومرأى المعنيين لن تؤخذ بعين الاعتبار، لكن المؤسف في الأمر هو تعرض ملك المواطن وحقه في هذا الصندوق الى كل أنواع الاستخفاف والتحقير.

فإذا كان صندوق الشكاوى مخصص لتمكين المواطنين للتقدم بشكواهم، على اداء العاملين في الضمان الاجتماعي، والتأخر في تنفيذ المعاملات المحالة اليهم، بالإضافة الى تقديم اية اقتراحات قد يرونها مناسبة تتعلق في تطوير العمل الاداري وتسهيل حسن سير العمل، كيف يغض المعنيون النظر على مثل هذه الجريمة التي تمس المواطن؟ أم أنهم باتوا يرون أن شكاوى المواطنين والنفايات أمران يتناسبان مع بعضهما؟ .

وأكثر من ذلك، ألا يكفي الروتين الاداري المشهود له في الإدارة العامة في لبنان، من تأخير ومماطلة ورشوات لإجراء بعض المعاملات؟ ومن يتحمل مسؤولية هذا الإهمال؟ وأين مكتب الشكاوى في الإدارة العامة، ومركز التفتيش المركزي، ومجلس شورى الدولة المخصصة جميعها لحماية حقوق المواطنين؟ وهل عمليات التفتيش تعمل بشكل دقيق وقانوني أم أن عناصرها يغضون النظر؟

في كل مرة يطلب من المواطن اللبناني أن يضع آماله وثقته بدولته ومؤسساتها، وفي كل مرة يطلق المسؤولون بيانات وتصريحات تعكس رؤيتهم الراغبة بالحد من الفساد المستشري في كافة المناطق اللبنانية. وهذه المرة كانت النتيجة نفايات في صندوق الشكاوى في مبنى الضمان الاجتماعي. لكن موقع ليبانون ديبايت يعد المواطنين بمراقبة وفضح مزيد من عمليات الفساد والاهمال واللامسؤولية الناجمة عن المسؤولين والموظفين والمواطنين، وترقبوا في الايام القليلة المقبلة قضية جديدة وفضيحة أخرى.

المصدر: ليبانون ديبايت

قد يعجبك ايضا