موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

الخاطفون يهددون.. بعد مداهمات الجيش في عرسال

أكدت مصادر اسلامية لبنانية أن ما يجري في عرسال من عمليات دهم وترويع للاجئين السوريين، فضلاً عن احراق المخيم أمر سيضر بالتأكيد في مسار المفاوضات في قضية العسكريين، مشيرة إلى ان “الخاطفين وعند متابعتهم ما جرى سارعوا إلى ارسال تهديدات عبر وسطاء تتعلق بمصير العسكريين”.

واعتبرت هذه المصادر، في حديث الى صحيفة “النهار”، أن “هناك جهة لا تريد حل القضية وتدفع الامور نحو التشنج من اجل ايجاد اجواء سلبية، خصوصاً بعدما لمسنا ايجابية في التصريحات الاخيرة للنائب وليد جنبلاط والامين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصر الله او الوزير نهاد المشنوق”.

واضافت: “هناك تناقضات، فكان حتى الامس الموضوع يميل نحو التهدئة وصدمنا اليوم بما جرى، اذ يبدو ان هناك من يريد احراق المخيمات والاعتداء على اللاجئين من اجل ضرب المفاوضات، وهي نفسها لا مصلحة لها بان يبقى لبنان هادئاً”.

ووصفت أي تحرك يدعو المسلحين إلى دخول لبنان او عرسال بتظاهرة هنا او هناك بـ”التصرف العفوي الناتج عن رد فعل تجاه ما يجري في حق اللاجئين في عرسال”.

قد يعجبك ايضا