موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

عودة طرابلس إلى حقبة الفوضى والإغتيالات؟!

أبدت قيادات طرابلسية تخوفها من عودة المدينة الى حقبة الفوضى العارمة والفلتان الأمني الواسع والاغتيالات وتصفية الحسابات.

وإعتبرت هذه القيادات أن الهدنة التي شهدتها طرابلس بعد تطبيق الخطة الأمنية في أبريل الماضي، سقطت الى حد ما، لاسيما مع تكرار التعرض لمراكز الجيش ورصد تحركات مريبة لمجموعات مرتبطة بتنظيمات متطرفة، وذلك على خلفية التطورات المتسارعة في عرسال وما آلت إليه قضية العسكريين المخطوفين لدى تنظيمي جبهة النصرة وداعش.

ووفق معلومات لصحيفة “الأنباء” فإن الرئيس نجيب ميقاتي والنائب محمد الصفدي طرحا فكرة عقد لقاء سني موسع في طرابلس لمواجهة ما يجري ميدانيا في المدينة، خصوصا لجهة درس آليات الوقوف في وجه حالات التطرف والتصدي لأي فتنة سنية ـ سنية.

وتشير المعلومات الى أن ميقاتي والصفدي شددا على أهمية أن يكون “تيار المستقبل” في واجهة اللقاء نظرا لدوره وموقعه الاعتدالي، إلا أن التيار لم يبد حماسة لانعقاد اللقاء السني، لأنه يفضل أن يصار الى عمل وطني مشترك يأخذ على عاتقه مهمة التصدي للفكر المتطرف والتكفيري والالغائي.
الانباء

قد يعجبك ايضا