موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

«فتح الإسلام» تهدر دمّ الشيخ حمود

توصّلت الأجهزة الأمنية والفصائل الفلسطينية في مخيم عين الحلوة إلى أن مرتبطين ببقايا «فتح الإسلام» و«جند الشام» في المخيم يقفون خلف بيان يهدر دم إمام مسجد القدس الشيخ ماهر حمود.

وحمل البيان «رقم واحد» الذي وزع على وسائل التواصل الاجتماعي توقيع مؤيدي «الدولة الإسلامية» و«جبهة النصرة» في لبنان، تحت عنوان «الفتوى المحمودة بقتل المرتد حمود»، ويأتي بعد سلسلة مواقف لحمود ضد «داعش» و«النصرة». اللافت هو ربط البيان بين «الفتوى الشرعية» بحق حمود واغتيال عدد من مشايخ جمعية المشاريع الإسلامية (الأحباش)، كالشيخين نزار الحلبي (1995) وعرسان سليمان، الذي اغتاله مجهولون في المخيم في نيسان الفائت. ودعا البيان «من استطاع سبيلاً لتنفيذ الفتوى بحق حمود من صيدا وجوارها» لأن يفعلها، علماً بأن حمود لم يأت في خطبة الجمعة أمس على ذكر بيان التهديد.

قد يعجبك ايضا