موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

الحجيري لـ”الأنباء” الكويتية: “حزب الله” المسبب الوحيد لكل فوضى أمنية

5

رأى رئيس بلدية عرسال علي الحجيري في حديث لصحيفة “الانباء” الكويتية أن “قائد الجيش العماد جان قهوجي وكبار الضباط كالعميد هاشم، متفهمون الى حد بعيد حساسية ودقة الوضع في عرسال، ويعملون جاهدين على تفادي انزلاقه الى ما لا يُحمد عقباه، إلا أن بعض الضباط الصغار والعناصر المؤيدين لـ”حزب الله” وحليفه رئيس “تكتل التغيير والاصلاح” النائب ميشال عون يتصرفون وكأن عرسال بلدة غير لبنانية وانتهاك الكرامات فيها مباح ومتاح لمن يريد”، معتبرا أن “الطريقة التي تمت فيها مداهمة مخيمات النازحين السوريين مرفوضة دينا ودنيا ولا تليق بالمؤسسة العسكرية التي يحرص العماد قهوجي ومعاونوه على سلامة سمعتها ودورها الوطني من الانتقاد”، مشيرا الى أن “ما زاد الطين بلة هو استغلال بعض الوسائل الإعلامية التابعة لـ”حزب الله” صور النازحين وهم مقيدون أرضا لاستعمالها زورا بما يعزز إشاعاتهم وافتراءاتهم بأن عرسال تأوي الارهاب وتحوي هذا الكم الكبير من الارهابيين”.

 

وقال الحجيري أن “النازحين السوريين ليسوا من رفعوا أعلام “داعش” و”النصرة” أمام دار البلدية في عرسال وليسوا هم من أضرموا النار في المخيمات، إنما عدد من العراسلة المطلوبين للقضاء والفارين من وجه العدالة، شوهدوا وسط المعمعة حاملين الرايات السود بهدف تأجيج حالة الفوضى التي كانت قائمة وشحن النفوس وسكب الزيت على النار”، مشيرا الى أن “النازحين السوريين لا حول لهم ولا قوة، وليس لديهم أساسا الجرأة على الإخلال بالأمن وافتعال الشغب والفوضى، إذ جل ما يريدونه هو الكرامة ولقمة العيش وعودتهم بأسرع وقت الى ديارهم”، مؤكدا من جهة ثانية أن “العلم الوحيد الذي يرتفع وسيبقى يرتفع فوق دار البلدية هو العلم اللبناني فقط لا غير، وان من يريد رفع علم آخر غيره فليرفعه خارج عرسال”.

قد يعجبك ايضا