موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

جبهة النصرة تهدد والأمن العام يرد

حذرت “جبهة النصرة” من صفقة بين الحكومة اللبنانية والنظام السوري، وذلك “ضمن حملة الاستهداف الممنهجة ضد اهلنا النازحين في لبنان”، واضافت في بيان نشرته عبر تويتر “بلغنا ان الامن العام اللبناني سلم 10 لاجئين سوريين لنظام الأسد وقد اتى هذا القرار بعد زيارة (وزير الخارجية السوري وليد) المعلم بيروت”.

وجاء في البيان: “نحذر من صفقة تمت وان هذا الأمر سيكون له انعكاساته على الامن العام ومديره الخاضع لارادة الحزب الايراني”.
واضاف: “الى اهالي الجنود المحتجزين لدينا، حكومتكم تكذب عليكم فقد اعلنا سابقا ايقاف المفاوضات حتى يتم اصلاح امور عرسال بشكل كامل، فلا يوجد اي تقدم بالتفاوض، واليوم يراهنون على جرنا لفخ آخر يعدونه وهو زيادة الضغط على النازحين ليجبرونا على الرد بإعدام ابنائكم فيبرروا حملتهم العسكرية ويظهروننا اننا نحن من نعطل التفاوض، ونحن نسعى للحفاظ عليهم من مكر حكومتكم المسيرة من حزب ايران ومحاولتهم لقتلهم ليتخلصوا من هذا الملف، فأوقفوا هذه الحكومة عند حدها ولا تستهينوا بقدراتكم على الارض وتغيير ما تخطط له”.

ونفت مصادر مطّلعة في الأمن العام اللبناني في حديث صحفي ما ورد في بيان لـ”جبهة النصرة”، لجهة قيام الاأمن العام بتسليم عشرة موقوفين من اللاجئين السوريين إلى سوريا، معتبرةً أن “لا صحة لهذه المعلومات لا من قريب ولا من بعيد”.

قد يعجبك ايضا