موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

بالتفاصيل: تراجع المسلحين وجثثهم تنتشر في جرود البقاع

إنخفضت وتيرة المعارك في جرود البقاع بين مقاتلي حزب الله من جهة، وبين الإرهابيين من جهة أخرى، بعد ان حاول هؤلاء التقدم نحو نقاط حزب الله المحاذية للحدود مع لبنان.

وعلمت “الحدث نيوز” ان المعارك تركزت في الجهة السورية، تحديداً في جرود “النبي سباط” القريبة من عسال الورد في منطقة القلمون السورية، حيث حاول مسلحون التقدم نحو نقاط الحزب داخل جرود “بريتال” في الطرف اللبناني، لكنهم لم يتمكنوا من ذلك بسب الغطاء الناري الكثيف لوحدات الإسناد الناري في الحزب والتي تكفلت بإنجاز جدار ناري حمى نقاط المقاومة في الجرود من اي تقدم، غداة إنسحاب المجاهدون منها بسبب قربها من خط المعارك.

الغطاء الناري الكثيف أجبر المسلحين بعد ساعات على محاولتهم بالانسحاب والتراجع على وقع سقوط عشرات التقلى في صفوفهم، جيث إتجهوا إلى عمق مناطق السلسة الشرقية.

في هذا الوقت، افادت مصادر أمنية انّ “جثث المسلحين تنتشر في نقاط الاشتباكات والمعارك في الجرود المتاخمة للاراضي اللبنانية نتجهة المعارك وعمليات القصف”. وتتحدث معلومات غير مؤكدة عن إستشهاد “شهيدين من حزب الله اثر الهجوم الذي حصل”.

في هذا الوقت، تناقل نشطاء على مواقع تواصل قريبة من “جبهة النصرة”، معلومات عن “مقتل محمد خالد حمزة صهيب وهو قيادي في جبهة النصرة بإشتباكات جرود بريتال”.

قد يعجبك ايضا