موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

بالفيديو ماذا حقق المسلحون بالهجوم على جرود بريتال وكيف صدهم حزب الله ؟

علن حزب الله لبنان فشل الاهداف التي كان يريد المسلحون تحقيقها في مواجهات جرود بريتال في لبنان، مؤكدا جهوزيته لصد ايِ اعتداء جديد، وفي سياق متصل عزز الجيش اللبناني مواقعه على طول الخط الفاصل بين لبنان وسوريا وسط دعوات للوحدة في الدفاع عن البلاد، بحسب مراسلة قناة العالم الاخبارية في لبنان.

وتقف جرود بريتال شاهدة على ما مر عليها، وهدوء المكان بعد عاصفة الليل لا يلغي حقيقة ان مواجهة كبيرة حصلت في المكان، حيث الآثار حاضرة في الاتربة والحجارة وبكل صور المكان ايضا.

والدماء لم تجف للساعة، ومعها اعلن حزب الله سقوط اهداف المعتدين، قالها بالفم الملآن، وكل ما غنموه انهم عادوا ادراجهم خائبين، لم يسجلوا الا قتلى وجرحى في صفوفهم.

وقال عضو كتلة الوفاء للمقاومة النيابية حسن فضل الله: لا امكانية لهم ان يحققوا اهدافهم بالنيل من قرانا وبلداتنا، لان المقاومة جاهزة، وحاضرة ومستعدة في الليل والنهار.

ولم تكن المواجهات بعيدة عن أذهان من خاضوها، وهذا المؤكد في لبنان، حيث اعداد المسلحين التكفيريين القادمين الكبيرة ربما كانت نقطة المباغتة الوحيدة، لكنها لم تستطع ان تفت من عزيمة المدافعين.

ولم تعد تفاصيل رواية ما حصل هي المهمة بقدر سؤال ماذا بعد؟، وعند هذا الحد توقف الرئيس اللبناني السابق، ان الدفاع مسؤولية الجميع.

وقال الرئيس اللبناني السابق ميشيل سليمان لقناة العالم الاخبارية الثلاثاء: قضية الدفاع عن لبنان لا يجوز ان يكون عليها خلاف سياسي او غير سياسي، معتبرا ان كل اللبنانيين يجب ان يقفوا صفا واحدا للدفاع عن لبنان.

سياسيا لم يبد المشهد بعيدا عن تعقيدات ما يعيشه لبنان ابدا، فالمشهد الضاغط في قضية العسكريين المخطوفين، بدا ان هناك ما ينافسه داخليا او يضغط بنفس اسلوبه.

وواجه الجيش اللبناني التحدي بتعزيز مواقعه وانتشاره وحضوره الامني على كل الاراضي اللبنانية، مصحوبا بقراءة اولية لما جرى.

وقال المحلل السياسي اللبناني سركيس ابو زيد لقناة العالم الاخبارية الثلاثاء: بالطبع حزب الله لن يسمح باي اختراق في هذه المنطقة، لان اي اختراق سيهدد بيروت وسيهدد معاقله ومناطقه الآمنة والاستراتيجية، لذلك المعركة ستكون شرسة.

ويرى مراقبون ان لبنان يقترب بلا شك من حدود المواجهة التي توقعها يوما، لا شيئ ينبئ ان نيران القتال لن تعود من جديد، فبالتأكيد هي جولة ضمن معركة يريدها التكفيريون ابعد من الحدود.

ويعتبر المراقبون ان التكفيريين يبحثون في هذه المعركة عن امارات جديدة، ويؤكد عبرها لبنان ان ارضه لن تكون ممرا سهلا لغزاة الفكر والدين معا.

قد يعجبك ايضا