موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

بعد الحدود الشمالية والشرقية…توتّر أمني في الجنوب

بعدما كانت أنظار اللبنانيين شاخصةً على المناطق الحدودية مع سوريا، في إنتظار أي تطوّر أمنيّ قد يحصل، تحوّلت الأنظار فجأة بإتجاه الجنوب، حيث إنفجرت عبوة ناسفة مستهدفة دبابة إسرائيلية على طريق عسكرية اسرائيلية في مزارع شبعا، ما أسفر عن جرح جنديين إسرائيلييّن على الأقل.

وعلى الأثر، قامت القوات الإسرائيلية بإطلاق نحو 30 قذيفة صاروخية على مرتفعات بلدة شبعا، لم تسفر عن وقوع أي إصابات، فيما رفضت الناطقة باسم الجيش الاسرائيلي تأكيد القصف.

وفي وقت لاحق، أفادت وسائل الإعلام الإسرائيلية عن إنفجار عبوة ثانية في الموقع عينه الذي انفجرت فيه العبوة الأولى في مزارع شبعا.

وبموازاة ذلك، تبنّى “حزب الله” رسمياً العملية التي استهدفت الدبابة الإسرائيلية، معلناً “تفجير عبوة ناسفة عند مرتفعات مزارع شبعا في جنوب لبنان بدورية اسرائيلية مؤللة ووقوع اصابات”، لافتاً إلى أن “مجموعة الشهيد علي حسن حيدر نفذت العملية عند الساعة الثانية و22 دقيقة من بعد ظهر الثلثاء”.

من جهته، علّق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على التفجير، قائلاً: “أحبطنا عملية تخريبية وسنرد بشدة على كل محاولة للمساس بنا”.

أمّا الجيش الإسرائيلي، فأكد الإحتفاظ بحق الرد بأي طريقة وفي الزمان والمكان المناسبين “دفاعاً عن إسرائيل”، محمّلاً الحكومة اللبنانية مسؤولية الأمر.

قد يعجبك ايضا