موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

ماذا قال الإرهابي سراج الدين زريقات اليوم؟

وجّه الناطق باسم “كتائب عبدالله عزام” سراج الدين زريقات عبر حسابه على “تويتر” ما أسماه “بعض النصائح لأهلنا وشبابنا في طرابلس الشام الحبيبة”، قائلا: “إن معركتنا الأساس في لبنان مع حزب معتد مجرم يسمي نفسه زورا بحزب الله وقد سيطر على لبنان بترهيب أهله وقتلهم وبالاغتيالات السياسية، وكان حارسا وفيا لحدود إسرائيل منذ 1996، وما مسرحية تموز 2006 إلا لخرقه قواعد الاشتباك المتفق عليها مع اليهود، فشرّع بذلك وجوده دوليا”.

وقال: “سار الجيش اللبناني بأوامر المخابرات وإخطاراتها وراء الحزب المجرم، فبات الجيش كله أداة طيعة بيد الحزب يبطش بها بأهل السنة قتلا واعتقالا”، لافتا إلى أنه “بعد إعلان الحزب المعركة على أهل الشام ودخوله سندا للنظام المجرم، ازداد إجرامه، وسقط آخر قناع كان يستر به وجهه القبيح، وبناء على ما سبق، فإنني أخاطب شبابنا الأبطال وأسود النزال في طرابلس الشام وأقول لهم إن الجيش اللبناني والأجهزة الأمنية مجرد أداة للحزب يحركها كيفما شاء”.

وأضاف زريقات أن “الرأس المدبر للجيش وغيره من الأجهزة وبعض الجواسيس من المنتسبين للسنة وممن يسمون بسرايا المقاومة وبعض الإعلاميين والكتاب هو حزب الله، وعليه، فاضربوا الرأس ولا تشتغلوا بالأدوات، فإن الرأس لو كسر، شلت أياديه، ومنها الجيش وغيره من الأجهزة، فشدوا على الحزب المجرم”.

وحذر اهل طرابلس قائلا: “حذار يا أهلنا في طرابلس فإنكم اليوم تستدرجون لمعركة مع الجيش لصالح الحزب ليستنزفكم بها، بدمائكم ودماء من انتسب لأهل السنة في الجيش، وتلك المواجهة لو حصلت لن يسلم منها إلا الحزب، وستكون له متنفسا وفرجة، فلا تكرروا أخطاء السابق واجتنبوا الوقوع في الفخ المتكرر، فدونكم مراكز الحزب وحواجزه وطرق إمداده ومواكبه وقادته وعناصره على امتداد لبنان، نالوا رضى الله بقتلهم واثأروا من قاتل أطفال لبنان وسوريا”.

قد يعجبك ايضا