موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

بالضربة القاضية.. «مقتلة كبيرة» للمسلحين على يد حزب الله في جرود بريتال

الحدث نيوز – أوقع حزب الله جموع المسلحين المحاولين التقدم نحو أحد مواقعه في جرود بريتال بمقتلة كبيرة حيث اردى العشرات منهم بين قتيل وجريح.

المكان: جرود بريتال مُجدّداً. الزمان: مساء الأربعاء، تكرّر هجوم جحافل “النصرة” على أحد مواقع “حزب الله” في هضبة مواجهة للاراضي السورية بإتجاه لـ “عسّال الورد” داخل الحدود اللبنانية. لم يكن الهجوم كسابقه الذي خاض فيه الحزب معارك عنيفة إستمرت لساعات، سقط له على إثرها عدداً كبيراً من الشهداء مستطيعاً في النهاية صد الهجوم. ما كان ليلة أمس مغايراً تماماً من حيث الوقائع، فالهجوم الذي كان مقرّراً نحو نقطة “رأس الحرف” في جرود بريتال (موقع متقدم لحزب الله)، لم يدوم لاكثر من دقائق بعد ان أوقع مجاهدو الحزب، الإرهابيين في مصيدة أسقطت محاولتهم المتجددة بسرعة قياسية.

وفي التفاصيل، فإن وحدة إرهابية مشكلة من عشرات المسلحين من “جبهة النصرة”، حاولت التقدم مساءاً مستغلة الضباب والمناخ الماطر نحو نقطة “رأس الحرف” المواجهة للاراضي السورية التابعة لـ “عسّال الورد” في القلمون. المصيدة التي اعدها الحزب كانت جاهزة لاستقبال الزوار غير المرغوب فيهم. فور وصولهم إلى النقطة التي تبعد نحو 1200 م عن الموقع، رمى “المقاومون” نيران مدفعيتهم بإتجاه الرتل المتقدم ما ادى لسقوط نحو 20 قتيل بشكل فوري في صفوفهم. تلاشى الارهابيون عقب الضربة تحت الصدمة، الضباب والمباغتة ضيّعتهم أكثر، كان لا بد من إستخدام الاسلحة الرشاشة الثقيلة لعملية التمشيط وتأكيد الإصابات، هذا ما جرى حيث اعقبت “المقاومة” الكمين برشقات غزيرة من الأسلحة الرشاشة الثقيلة لتنظيف ما يمكن تنظيفه.

فشل الهجوم بالضربة القاضية قبل ان يبدأ، وأظهر تحسين الحسب لعمليات رصده ودقتها في هذه المنطقة التي باتت هدفاً للارهابيين قبيل قدوم الفترة القاسية من الشتاء التي يحاولون الهروب منها.

قد يعجبك ايضا