موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

حزب الله: لا ننتظر إذنا ولا رضى من 14 آذار لنقوم بالواجب الوطني

اعتبر نبيل قاووق نائب رئيس المجلس التنفيذي بحزب الله اللبناني، إنه وبعد 3 سنوات على الحرب في سوريا تمكن حزبه من الوصول إلى مواقع القوة والاقتدار في معادلات لبنان والمنطقة.

وأوضح قاووق “إن المقاومة اليوم بعد 3 سنوات على الأزمة في سوريا استطاعت أن تعاظم قدراتها العسكرية واستطاعت أن تصل إلى موقع القوة والاقتدار والفعالية في معادلات لبنان والمنطقة، وهذا ما يغيظ الذين يتحاملون على المقاومة، لأنهم لا يحسب لهم حساب في معادلات المنطقة، ويحسب لنا ألف حساب في معادلات المنطقة، ولن نقول إلى أين تصل معادلات وتأثير معادلات المقاومة.”

وتابع “ما كنا في حزب الله ننتظر إذنا ولا رضى من 14 آذار لنقوم بالواجب الوطني والإنساني المقدس في دفاعنا عن أهلنا وعرضنا، أما أي عدوان تكفيري من داعش أو النصرة أو فلول ما يسمى الجيش الحر، هم كلهم في خندق واحد ضد الجيش ولبنان، يؤسفنا أن 14 آذار لم تتخل حتى الساعة عن تحالفها مع المعارضة المسلحة في سوريا وهي تعتدي على لبنان وتشن الغزوات وتقصف الصواريخ على البلدات الآمنة.”

وأضاف “الجيش اللبناني يتعرض لعدوان مفتوح من العصابات التكفيرية، وهي ليست مجرد اعتداءات عابرة منفصلة، هي قرار خارجي تكفيري بالعدوان المتواصل على الجيش، وهو عدوان على كل الكرامة وكل الاستقرار وكل الوحدة الوطنية، العدوان التكفيري على الجيش أسقط الأقنعة في الشمال، واتضح وانفضح الذين يدعمون ويغطون العصابات التكفيرية، الجهات التي تغطي وتساعد إمارة التكفيريين في رومية هي نفسها التي تغطي وتساعد العصابات التكفيرية في الشمال.”

قد يعجبك ايضا