موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

“الانفجار الكبير في البقاع.. يقترب”

أطلق مفتي بعلبك بكر الرفاعي صرخة عقيباً على عمليات الخطف التي حصدت حتى الآن 5 أفراد من آل الحجيري في البقاع.

الرفاعي قال ان “الامور تتطور بسرعة بشكل سلبي بسبب عدم قيام القوى الامنية بدورها”، مضيفاً: “هم يشاهدون السيارات “المفيّمة” في الشوارع تتجه ذهاباً واياباً، ويعرفون من في داخلها ولا يقومون بتوقيفهم او تعقبهم”.

وتابع: “نقوم بجهود حثيثة لكي نمنع الناس من قطع الطرق في سعدنايل وباقي المناطق او القيام بالخطف المضاد لكن للاسف هناك من يدفع الامور في هذا الاتجاه”.
ولفت الى ان المخطوف الخامس من آل الحجيري المعروف بـ”ابو خالد القطشة” هو “من دأب على مساعدتنا في اطفاء الحرائق وقد استضاف في منزله في عرسال اجتماع هيئة العلماء ومشايخ القلمون لارساء التهدئة، وهذا يدلّ ان الخاطفين يعملون على انتقاء اهدافهم”.

وأشار الى انه تواصل مع “احد الوزراء من 8 آذار من ابناء البقاع ووعده خيراً وحين أعاد الاتصال به لم يجب، وكذلك حصل مع الاجهزة الامنية الغائبة عن السمع”.
وناشد الرفاعي المسؤولين التحرك قبل وقوع ما أسماه “الانفجار الكبير”.

ورجح ان “يكون هدف خطف الخمسة قد تم من قبل جهة تدرك حساسية المنطقة وتعمل على وتر على الفتنة، او انه تم على يد جهة تتوهم انه في امكانها مبادلتهم مع العسكريين المخطوفين، وغاب عن بالها ان الجهة الخاطفة للعسكريين لا يهمها ان أحرق بلدنا”.

وكان وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق قد انتقد في ذكرى الشهيد وسام الحسن عدم التزام الاطراف التي تعهدت بتطبيق الخطة الامنية في البقاع بتعهداتها.

المصدر:  النهار

قد يعجبك ايضا