موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

مصدر عسكري: جنود يُخطفون ويظهرون “منشقين”..!

الحدث نيوز

رأت مصادر عسكرية ان ما ينشر حول عمليات “إنشقاق” عن الجيش اللبناني “مضخمة” وهي لا تتعدى أفراداً فرّوا من الخدمة في أمر يحصل في سائر الجيوش.

ونبه المصدر في حديث لـ “الحدث نيوز”، إلا ان الارهابيين يعملون على غاية واضحة وهي ذرع الشقاق في صفوف المؤسسة العسكرية والعمل على ضعضعتها من الداخل، من جهة، ومن جهة ثانية، محاولة ضرب الثقة بين الكتلة الشعبية المؤيدة للجيش والمؤازرة له، وبين المؤسسة العسكرية وإظهارها بمظهر الضعيفة.

واشار المصدر إلى ان تماسك المرسسة لا تؤثر عليه حالات فرار تحصل بكثرة في صفوف الجيش بشكل دائم، لكن تسلط الاعلام الضوء على بعض الحالات يظهرها بمظهر مغاير للواقع.

وكشف المصدر عن شكوك تدور خلف عمليات إختفاء العناصر بشكل مفاجيء وظهورهم عبر تسجيلات مصورة يعلنون فيها إنشقاقهم، دون اي بوادر تشير لاخلال العسكري بمهامه في فترة خدمته. وقال ان هذه الشكوك مبنية على خط عمل الجندي وإفادات بعضاً من أهالي الجنود الذين تحدثوا عن حالات خطف لجنود من قبل تنظيمات مسلحة تنشط في طرابلس، حيث يساق الجندي إلى مناطق مجهولة ويفرض عليه “الفرار” (الإنشقاق) ومن ثم يتم إخراجهم إلى الاعلام لاذاعة ما يُرسم لهم من المسلحين وبمظهر المنشقين.

وفي هذا الاطار، أعلنت عائلة الجندي عمر خالد الشماطية الذي اعلن إنضمامه لـ “جبهة النصرة” بعد فراره، أن “ابنهم اختطف من داخل التبانة”، ولم ينشق عن الجيش كما ظهر.

قد يعجبك ايضا