موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

لا “ابيولا” في لبنان.. ماذا عن “كورونا”؟

أعلن وزير الصحة العامة وائل ابو فاعور أن “ثمة مريضاً يخضع لفحوصات طبية في غرفة العزل في مستشفى رفيق الحريري الحكومي الجامعي للكشف عما اذا كان مصابا بفيروس “ايبولا” بعدما تم الاشتباه به”، بحسب ما أبلغ “الوكالة الوطنية للاعلام”.

ولفت أبو فاعور الى انه “سيعلن نتائج الفحوصات فور صدورها”، مشيراً الى أن “هناك دائماً حالات يشتبه بها ويتم اجراء الفحوصات اللازمة للتأكد من عدم وجود أي فيروس”.

توازياً، أكدت رئيسة دائرة الأمراض الانتقالية في وزارة الصحة الدكتورة عاتكة بري لـ”لبنان 24″ أن “الوزارة تتجه الى إجراء مناورة افتراضية في المستشفى لمحاكاة كيفية التعامل مع حالات الاصابة بايبولا للتأكد من الجهوزية داخلها، وكذلك ستجرى مناورة أخرى في مطار بيروت الدولي في الايام المقبلة”.

وتمنت بري على وسائل الاعلام “التعامل مع هذا الأمر الحساس والخطير بما يستحق من مسؤولية”.

وأثار ما علنه أبو فاعور عن الاشتباه بوجود حالة “إيبولا” في مستشفى رفيق الحريري هلعاً لدى الموطنين، إلا أن مصادر المستشفى أكدت أنه لا وجود لهذه الحالة في المستشفى وأن المريضة القادمة من احدى الدول الافريقية تعاني من اعراض “الملاريا”.

وإستغربت المصادر اشاعة هذا الخبر على أنه فيروس الايبولا، مؤكدة أن الحالة التي تعانيها المريضة لا تستدعي الخوف، مؤكدة أن المستشفى تتعامل مع العوارض التي تعانيها المريضة على اساس ايبولا، ليصار الى تدريب الطاقم على اساسها، كاشفة أن فحوصات أجريت لمريض يوم أمس يحمل أعراض الكورونا، ولكن لم يتم الافصاح عن نتيجة هذه الفحوص حتى الآن.

وعن جهوزية المستشفى للتعامل مع حالات مرض الايبولا، قالت المصادر أنه تم تجهيز مركز واحد لمرضى الايبولا والكورونا وتم استحداث مدخل خاص له وكذلك تم تجهيزه بمكيفات هواء تعمل وفق نظام الـnegative pressure، علما أنه كان من المفترض تجهيز قسمين مختلفين للمرضين ولكن استعيض عنه بمركز واحد، وفرزوا لهما طاقم تمريضي خاص.

وأوضحت أن مركز الايبولا كان يفترض أن يكون في مقر علاج المساجين الذي تم تجهيزه لاحقا لمعالجة المخدرات ومن ثم تجهيزه للإيبولا. إلا أن الادارة عادت وقررت دمج قسمي الايبولا والكورونا في قسم الحروق.

وكانت وسائل الاعلام المحلية ضجت ظهر اليوم بخبر مفاده وصول أول حالة يشتبه باصابتها بفيروس ايبولا الى لبنان قادمة من بلد افريقي، ونقلت الى غرفة العزل في مستشفى رفيق الحريري لاجراء الفحوصات اللازمة.

ولاحقاً، اكد أبو فاعور أن “الحالة التي تم الاشتباه بإصابتها بعوارض ايبولا سليمة والمريض بحالة صحية جيدة وسوف يغادر مستشفى رفيق الحريري الحكومي”.

قد يعجبك ايضا