موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

بالصورة.. ضربته المعلمة ام تعارك مع زميله!

عادت قضية العنف المدرسي الى الواجهة بعد اقدام ولي امر احد الطلاب الى الادعاء على مدرسّته متهماً اياها بضرب الطفل واحداث رضوض في وجهه ويديه.
فقد تقدم المواطن بطرس زخيا الدويهي بشكوى لدى وزارة التربية ضد المعلمة د.ع. متهماً اياها بضرب ابن شقيقته جوزف جان الحزوري في التكميلية الأولى للصبيان في منطقة زغرتا، ما أدى إلى ظهور خدوش في وجهه ويديه.

وأكد الدويهي ان الطفل جوزف جان الحزوري البالغ من العمر 8 سنوات، وهو تلميذ في صف الثاني ابتدائي (EB2) وقال أن معلمة مادة الرياضيات د.ع. قامت بضربه بالعصا على وجهه ويديه لأنه يتأخر في دروسه.

مدير المدرسة الاستاذ جورج بو ضاهر، نفى ان تكون المعلمة قد اقدمت على ضرب الطفل، مشيرا الى أن إشكالا وقع بين التلميذ وزميله خضر خضر في الدقائق التي تفصل بين الفصلين، وأن المعلمة دخلت الصف لتجدهما يتعاركان، واثناء محاولتها احدهما عن الآخر ارتطم رأسه بطرف الطاولة، ما أدى لخدش في وجهه، أما خدوش اليدين، فهي من جراء الإشكال الواقع بين جوزف وخضر.

هذه الرواية اكدها جان الحزوري والد الطفل في اتصال، إذ أكد أن إبنه روى قصتان مختلفتان، الأولى أمس حين عاد من المدرسة واتهم المعلمة بضربه، والثانية أمام المدير والمعلمة في اليوم الثاني، حين واجه السيد الحزوري الإدارة بتصرفات المعلمة، ليؤكد أن المعلمة لم تضربه إنما هذه الخدوش هي نتيجة العراك مع زميله في الصف.
وأكد الحزوري أنه يرجح صوابية القصة الثانية، لا سيما وأن إبنه مشاغب، وأنه طلب من المعلمة ان تقسم على الإنجيل، فأقسمت أنها لم تقدم على ضربه بالعصا.

المصدر: الجديد

قد يعجبك ايضا