موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

ابن شمسطار عاد شهيداً…وأمه: “هيدي هديتك يا بطل تجيني ملفوف بالعلم “

شهيد اخر من منطقة بعلبك حصدته يد الغدر وانضم الى رفاق دفعوا الضريبة مثله وافتدوا الوطن وأمنه بدمائهم، انه المجند الشهيد عباس حكمت ابرهيم من بلدة شمسطار.

حزين كان المشهد في بلدة شمسطار هو الوداع الأخير الذي أدمى قلوب اهالي البلدة والعائلة والرفاق، فسجي جثمان الشهيد ابراهيم 21 عاما بالعلم اللبناني امام منزله ونثر الارز والورود على نعش الشهيد البطل الذي استقبلته والدته بالكلمات التالية : ” هيدي هي هديتك يا بطل انك تجيني ملفوف بالعلم اللبناني وحامل اوسمتك ” .
وبمشاركة العقيد خالد زيدان ممثلا عن قائد الجيش وحشد كبير من ابناء وفعاليات المنطقة، انطلق موكب التشييع الى حسينية البلدة والقى زيدان كلمة تحدث فيها عن مزايا الشهيد ومناقبيته، ورأى ان “معركة طرابلس هي ترجمة فعلية لقرار القيادة الحازم بعدم جعل اي بقعة من لبنان محمية والارهاب والعابثين بالامن فلا مهاترة مع المعتدين على الجيش والوطن ولا مساومة مع المخططين وراء ستار الظلام للفتنة بين ابناءالوطن بكافة طوائفه “. وقلده وساما باسم قائد الجيش بعد ان ادت له ثلة من رفاق السلاح التحية العسكرية وعزفت فرقة الموسيقى لحن الموت، ومن ثم صلي على جثمانه وليوارى الثرى اثر ذلك في جبانة البلدة.

وقد اقامت قيادة الجيش مراسم تكريم للشهيد ابراهيم امام المستشفى العسكري في بيروت قبل تسليم جثمانه الى عائلته حيث نقل الى مسقط راسه شمسطار.

المصدر: النهار

قد يعجبك ايضا