موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

تفاصيل هروب المولوي ومنصور من التبانة

لا يزال هروب شادي المولوي واسامة منصور، وغيرهما من المسلحين الذين يتبعون لهما من التبانة وبحنين، لغزاً، ولاسيما حول كيفية خروجهما من المنطقة وتجاوز الطوق الامني الذي كان مفروضاً عليها.

وعرضت مصادر واسعة الاطلاع لـ”السفير” ما يشبه السيناريو الافتراضي لعملية الفرار، فرأت أن مسلحي التبانة أيقنوا بعد القصف العنيف الذي تعرضوا له، أنهم غير قادرين على الصمود، وجاء التعبير عن ذلك في التسجيل الصوتي لشادي المولوي عبر مواقع التواصل واتهم المشايخ بأنهم “تخلوا عنا وباعونا”.

وبحسب معلومات أمنية فإن أسامة منصور وشادي المولوي لم يخرجا معاً من التبانة، بل خرج كل منهما على حدة خشية وقوعهما سوية في قبضة الجيش، فخرج احدهما من طريق وأما الآخر فتوارى عن الأنظار ضمن التبانة، وأن البحث عنه، أقرب الى البحث عن “إبرة في كومة قش”، بسبب كثافة الوحدات السكنية وتداخلها.

قد يعجبك ايضا