موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

بالصور.. إضاءة قلعة صيدا باللون الزهري للتوعية من سرطان الثدي

في رسالة تضامن مع مريضات سرطان الثدي، إحتفلت مدينة صيدا وفاعلياتها بإضاءة القلعة البحرية باللون الزهري كرمز للتوعية من هذا المرض والعمل على مكافحته باجراء الكشف المبكر لتشخيصة، حيث أقيم الحفل في إستراحة صيدا السياحية بدعوة من الجمعية اللبنانيه لمكافحة سرطان الثدي بالتعاون مع بلدية صيدا والمركز الطبي في الجامعة الاميركية في بيروت .

وشارك في الحفل نائبا المدينة الرئيس فؤاد السنيورة ومعالي السيدة بهية الحريري ، ورئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي، وأمين عام “التنظيم الشعبي الناصري” الدكتور أسامة سعد، ومنسق عام تيار المستقبل في الجنوب الدكتور ناصر حمود، ورئيس جمعية تجار صيدا وضواحيها السيد علي الشريف، والسيدة نجلاء سعد، ورئيس الجمعية اللبنانية لمكافحة سرطان الثدي البروفسور الدكتور ناجي الصغير، ورئيس بلدية صيدا الأسبق المهندس أحمد الكلش، والناشطة السيدة ليلى عجم التي إنتصرت على مرض سرطان الثدي واصبحت رمزا لسيدات المجتمع، والسفير السابق في الأمم المتحدة الأستاذ عبدالمولى الصلح، والسيدة مصباح درزي ممثلة رئيس المنطقة التربوية في الجنوب الدكتور باسم عباس، والسيد أحمد بك الصلح، والمحامية الدكتورة سلوى الأمين، ووفد من الصليب الأحمر اللبناني في منطقة صيدا برئاسة السيدة هيام البزري، وجمع من مخاتير المدينة، وأعضاء المجلس البلدي في صيدا السيدة عرب رعد كلش والمهندسان محمود شريتح ومحمد السيد، ورئيسة الدائرتين المالية والإدارية الآنسة زهرة الدرزي، ورئيس الدائرة الهندسية في البلدية المهندس الدكتور زياد الحكواتي، وقائد شرطة بلدية صيدا المؤهل أول بلال الصياد، وجمع من الشخصيات وفاعليات المجتمع المدني والهيئات الصحية والإجتماعية والثقافية والتربوية والقانونية …
وإستهل الحفل بالنشيد الوطني اللبناني، ثم بإضاءة قلعة صيدا البحرية باللون الزهري ، ثم بإطلاق البالونات الزهرية اللون في الهواء وتوزيع شارات التوعية من مرض سرطان الثدي.

ثم ألقيت كلمات إستهلت بترحيب من رئيسة لجنة النشاطات في المجلس البلدي السيدة عرب رعد كلش التي قدمت خطباء الحفل.

وقالت الحريري: “لن يطفئ رفيق الحريري شموعه هذا المساء في ذكرى ميلاده السّبعين”، ورحبت بالجمعية اللبنانية لمكافحة سرطان الثدي.

ثم تحدث الرئيس السنيورة فقال: يسعدني أن أكون بينكم اليوم لنشارك في هذه اللحظات التي سنذكرها بأننا أضأنا جميعا في هذا اليوم الوردي قلعة مدينة صيدا لتزيدنا نوار يضيء لنا الطريق، ليس طريقنا فقط لمكافحة سسرطان الثدي وإنما الأهم من ذلك كيفية تجنبه.

ونوه الرئيس السنيورة بمبادرة الجمعية اللبنانية لمكافحة سرطان الثدي بالتعاون مع بلدية صيدا والمركز الطبي في الجامعة الاميركية في بيروت وكل من ساهم في إقامة هذا الحفل .

كما تطرق لزيارة السيدتين ليلى عجم ومصباح الدرزي له من أجل دعم خطوة التوعية من مرض سرطان الثدي ومكافحته. ولفت إلى المثل الصيداوي القائل: اللي بإيدك بيفيدك.. في إشارة إلى وجوب الأخذ بالأسباب، والحرص على تجنب الوقوع المصائب والشدائد، ولا سيما في التعاطي مع مرض السرطان والكشف المبكر المفيد في هذا المجال. وقال إن التوعية من هذا المرض والمعرفة به يجب أن يشمل ليس السيدات فقط وإنما الرجال أيضا.

وختم : إنه يوم مهم كثيرا ونشكركم القيمين على هذا الحفل والداعمين له على جهودهم من أجل تحقيق المزيد من الوعي والمشاركة في هذه الحملة الوطنية التي تقوم بها الجمعية من أجل التوعية ضد سرطان الثدي، وآمل لمزيد من النشاط لكي يعم كل المجتمع هذا الوعي لتجنب هذا المرض الخبيث وبالتالي كيفية معالجة المصابين.

وفي ختام الحفل، قدم البروفسور الصغير كتابه عن مرض سرطان الثدي إلى الرئيس السنيورة والنائب الحريري ورئيس البلدية المهندس السعودي .

قد يعجبك ايضا